الديوان » العصر العباسي » ابن المعتز »

لقد شد ملك بني هاشم

لَقَد شُدَّ مُلكَ بَني هاشِمٍ

وَأَبدَلَهُ بِالفَسادِ الصَلاحا

إِمامٌ أَعادَ الهُدى عَدلُهُ

وَلاقى بِهِ المُرتَجونَ نَجاحا

تَحورُ عَلى الدَهرِ أَحكامُهُ

وَيَأخُذُ ما شاءَ مِنهُ اِقتِراحا

وَرَدَّ عَلِيّاً إِلى قُربِهِ

كَما رَدَّ بازٍ إِلَيهِ جَناحا

وَما زالَ يَسهَرُ مِن جَدِّهِ

وَيُتبِعُهُ الحَزمَ حَتّى اِستَراحا

وَيَعفو وَيَصفَحُ عَن مَعشَرٍ

وَيَخضِبُ مِن آخَرينَ السِلاحا

وَيَجعَلُ هاماتِ أَعدائِهِ

قَلانِسَ يُلبِسُهُنَّ الرِماحا

وَكَاللَيثِ شَدَّ عَلى قِرنِهِ

وَكَالغَيثِ جادَ وَكَالبَدرِ لاحا

فَرَدَّ عَلى المُلكِ أَسلابَهُ

وَأَلبَسَهُ تاجَهُ وَالوِشاحا

وَأَحسَنَ في البَذلِ وَالإِمتِناعِ

وَراشَ قِداحاً وَعَزَّ اِقتِداحا

وَكَم جاوَزَ الحَقَّ في مُشرَفٍ

فَعُدَّ شَحيحاً وَبارى الرِياحا

وَقَد طالَ شَوقي إِلى وَجهِهِ

وَضاقَ بِسِرِّيَ صَبري فَباحا

وَإِنّي لَمُنتَظِرٌ رَأيَهُ

كَما اِنتَظَرَ العاشِقونَ الصَباحا

معلومات عن ابن المعتز

ابن المعتز

ابن المعتز

عبد الله بن محمد المعتز بالله ابن المتوكل ابن المعتصم ابن الرشيد العباسي، أبو العباس. الشاعر المبدع، خليفة يوم وليلة، ولد في بغداد، وأولع بالأدب، فكان يقصد فصحاء الأعراب ويأخذ..

المزيد عن ابن المعتز

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن المعتز صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر المتقارب


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس