الديوان » العصر الايوبي » ابن سناء الملك »

من يشتري لي أشجان

من يشتري لِي أَشجانْ

أُضيفُها للأَحْزانْ

أُضرمها بِنيرانْ

على فؤاد حرّان

وهو فؤادي الحيران

ويستحق الأَلْوانْ

من النَّوى والهِجْرانْ

فَرَّط في غُصْنِ البَان

ونامَ عنهُ أَوبَانْ

كمِثْل فِعلِ رَضْوان

إِذ بات وهْوَ وسْنان

ففرّ منه غَضْبَانْ

وفارَقَتْهُ الولْدَان

وصار ملْكي مَجَّان

فظلْتُ عنه كسلانْ

توثُّقاً واطمئنانْ

من حُرْقَةٍ وحِرْمَانِ

فسرقتْهُ الجِيران

بل خطفته العُقْبَانْ

فابكوا مَعِي يا إِخوان

راح وخلَّى الخِلاَّن

قَسَا وطالما لان

فراح كلُّ وَلْهان

من الهمومِ ملآن

وللهمومِ طُغْيان

وفي الحشا حَرّان

وتاب كلُّ ندمان

وعشَّئتْ في الأَدنان

طيرُ بناتِ ورْدَان

وخرَّسَتْ للعِيدان

فصاحةٌ وأَلحان

وانهدّ ذاك البُنيان

لا عجبَاً فالأَوطان

تَخْرَبُ بَعْد السّكان

وأَين أَين السُّلوانْ

وكيف كيف النِسْيان

مالي على ذَا سلْطان

ولا عَلَى ذَا أَعوانْ

بل لي عليه عَيْنَانْ

تُذْري الدّموعَ عقْبان

سبحان ربي سبحانْ

خالقِ غصنِ ريحان

يحمل أَلف بستانْ

من الرُّواءِ رَيَانْ

الحسن فيه طوفانْ

والبدرُ منه غيْران

وكلَّ يوم في شانْ

من الجَمال الفتان

وحسنُه والإِحسانْ

كلاهما صَدِيقان

ووجهُه كالإِيمان

أَشرَق فيه البُرْهان

ويلي عليه وَيْلاَنْ

لو أَن إِلْفي قد خان

لكان أَمري قَدْ هانْ

لكنَّ قَلْبي الخوّان

جانبَ فِعْل الفتيان

وباعَه بِخُسران

ما كنتُ فيه إِنسانْ

ورحت عنْه عطشان

كمثل ذاك الخفقان

ما كان ليت لا كانْ

معلومات عن ابن سناء الملك

ابن سناء الملك

ابن سناء الملك

هبة الله بن جعفر بن سناء الملك أبي عبد الله محمد بن هبة الله السعدي، أبو القاسم، القاضي السعيد. شاعر، من النبلاء. مصري المولد والوفاة. كان وافر الفضل، رحب النادي،..

المزيد عن ابن سناء الملك

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن سناء الملك صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر منهوك المنسرح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس