الديوان » العصر الايوبي » ابن سناء الملك »

يا منية النفس يا مسكية النفس

يا منيةَ النَّفْسِ يا مِسْكِيَّة النَّفَسِ

يا روضةَ القلبِ يا رَيْحَانةَ الأُنسِ

الشمسُ أَنتِ ولولا أَنْتِ ما طلَعتْ

لأَنَّها منك كالمِشْكَاةِ بالقبَسِ

مُتّعْتِ من كل ما تَصْبُو النفوسُ بهِ

بالخمس والخمس والخمسين والخمس

تحلو إِساءَتُهَا في قلبِ عاشِقها

ريحُ السعادةِ تُجْري السُّفْنَ في اليَبَسِ

ما بال قلبِكِ لمّا لنْتِ من كَلَف

قَسَا عليّ ولما أَن ذكَرَتُ نَسِي

قد نمتُ في غيرِ وقتِ النوم منتظراً

للطَّيْفِ فالطيفُ لا يَخْشَى من الحَرَسِ

فأَرسليه يَجدْني نائماً أَبداً

وقتَ الظهيرة بعد الصُّبْح في الغَلَسِ

وأَينما شئْتِ فاعط الصَّبَّ قُبْلَتَهُ

في النَّحْرِ في الخَدّ في التأَشير في اللَّعَسِ

يا قُبْلَتِي إِن أَتَيْتِ النَّحر فاسْتَترِي

بالعِقْدِ واكتَتِمِي بالمِسْكِ واحْتَسِبي

وإِن مررتِ بذاكَ الخَدِّ فاخْتَلِسي

للشمسِ شعلة نورٍ منه واقْتَبِسِي

وإِن عَبَرْتِ على التأَشير أَو لَعَس

عُومي وفي ماءِ ذاكَ الرِّيق فانْغَمِسِي

لا أَسمع العَذْل إِني عنه في شُغُل

عَذْلُ العواذل أَعلى رُتبةِ الهوسِ

لولا دمُوعِيَ لَمْ يدْرِ العَذُولُ بنا

فالله يرْمي لسانَ الدَّمْعِ بالخرَسِ

ودمعة الهَجْرِ ضحْكُ الوَصْل أَوجَبَها

يومُ الطَّلاَقِ جنَتْهُ ليلةُ العُرسُ

معلومات عن ابن سناء الملك

ابن سناء الملك

ابن سناء الملك

هبة الله بن جعفر بن سناء الملك أبي عبد الله محمد بن هبة الله السعدي، أبو القاسم، القاضي السعيد. شاعر، من النبلاء. مصري المولد والوفاة. كان وافر الفضل، رحب النادي،..

المزيد عن ابن سناء الملك

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن سناء الملك صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس