الديوان » العصر العباسي » الشريف الرضي »

اسقني فاليوم نشوان

اِسقِني فَاليَومُ نَشوانُ

وَالرُبى صادٍ وَرَيّانُ

كَفَلَت بِاللَهوِ وافِيَةً

لَكَ ناياتٌ وَعيدانُ

حازَ وَفدَ الريحِ فَالتَطَمَت

مِنهُ أَوراقٌ وَأَغصانُ

كُلُّ فَرعٍ مالَ جانِبُهُ

فَكَأَنَّ الأَصلَ سَكرانُ

وَكَأَنَّ الغُصنَ مُكتَسِياً

مِن رِياضِ الطَلِّ عُريانُ

كُلَّما قَبَّلتُ زَهرَتَها

خِلتُ أَنَّ القَطرَ غَيرانُ

وَمَقيلٍ بَينَ أَخبِيَةٍ

قِلتُهُ وَالحَيُّ قَد بانوا

في أُصَيحابٍ مَفارِشُهُم

ثَمَّ أَنقاءٌ وَكُثبانُ

عَسكَرَت فيها السَحابُ كَما

حَطَّ بِالبَيداءِ رُكبانُ

فَاِرتَشَفنا ريقَ سارِيَةٍ

حَيثُ كُلَّ الأَرضِ غُدرانُ

فَاِسقِني فَالوَصلُ يَألَفُني

إِنَّ يَومَ البَينِ قَرحانُ

قَهوَةً ما زالَ يَقلَقُ مِن

مُجتَناها المِسكُ وَالبانُ

غَيرُ سَمعي لِلمَلامِ إِذا

ضَجَّ ساجي الصَوتِ مِرنانُ

رُبَّ بَدرٍ بِتُّ أَلثُمُهُ

صاحِياً وَالبَدرُ نَشوانُ

قُدتُ خَيلَ اللَثمِ أَصرِفُها

حَيثُ ذاكَ الخَدُّ مَيدانُ

لي غَديرٌ مِن مُقَبَّلِهِ

وَمِنَ الصُدغَينِ بُستانُ

في قَميصِ اللَيلِ عَبقَةُ مَن

ظَنَّ أَنَّ الوَصلَ كِتمانُ

كَيفَ لا تَبلى غَلائِلُهُ

وَهوَ بَدرٌ وَهيَ كَتّانُ

وَنَدامى كَالنُجومِ سَطوا

بِالمُنى وَالدَهرُ جَذلانُ

كَم تَخَلَّت مِن ضَمائِرِهِم

ثُمَّ أَلبانٌ وَأَذهانُ

خَطَروا وَالخَمرُ تَنفُضُهُم

وَذُيولُ القَومِ أَردانُ

كُلَّ عَقلٍ ضاعَ مِن يَقظٍ

فَهوَ في الكاساتِ حَيرانُ

إِنَّما ضَلَّت عُقولُهُمُ

حَيثُ يُعييهِنَّ وُجدانُ

فَاِختَلِس طَعنَ الزَمانِ بِها

إِنَّما الأَيّامُ أَقرانُ

معلومات عن الشريف الرضي

الشريف الرضي

الشريف الرضي

محمد بن الحسين بن موسى، أبو الحسن الرضي العلوي الحسيني الموسوي. أشعر الطالبيين، على كثرة المجيدين فيهم. مولده ووفاته في بغداد. انتهت إليه نقابة الأشراف في حياة والده. وخلع عليه بالسواد،..

المزيد عن الشريف الرضي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الشريف الرضي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر المديد


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس