الديوان » العصر العباسي » أبو تمام »

بوأت رحلي في المراد المبقل

بَوَّأتُ رَحلي في المَرادِ المُبقِلِ

فَرَتَعتُ في إِثرِ الغَمامِ المُسبِلِ

مَن مُبلِغٌ أَفناءَ يَعرُبَ كُلَّها

أَنّي اِبتَنَيتُ الجارَ قَبلَ المَنزِلِ

وَأَخَذتُ بِالطِوَلِ الَّذي لَم يَنصَرِم

ثِنياهُ وَالعَقدُ الَّذي لَم يُحلَلِ

هَتَكَ الظَلامَ أَبو الوَليدِ بِغُرَّةٍ

فَتَحَت لَنا بابَ الرَجاءِ المُقفَلِ

بِأَتَمَّ مِن قَمَرِ السَماءِ وَإِن بَدا

بَدراً وَأَحسَنَ في العُيونِ وَأَجمَلِ

وَأَجَلَّ مِن قُسٍّ إِذا اِستَنطَقتَهُ

رَأياً وَأَلطَفَ في الأُمورِ وَأَجزَلِ

شَرخٌ مِنَ الشَرَفِ المُنيفِ يَهُزُّهُ

هَزَّ الصَفيحَةِ شَرخُ عُمرٍ مُقبِلِ

فَاِسلَم لِجِدَّةِ سُؤدُدٍ مُستَقبَلٍ

أُنُفٍ وَبُردِ شَبيبَةٍ مُستَقبَلِ

كَم أَدَّتِ الأَيّامُ مِن حَدَثٍ كَفَت

أَيّامُهُ حَدَثَ الزَمانِ المُعضِلِ

لِلمَحلِ يَكشِفُهُ وَلَم يَبعَل بِهِ

وَالثِقلُ يَحمِلُهُ وَلَيسَ بِمُثقَلِ

وَالخَطبُ أُمَّت مِنكَ أُمُّ دِماغِهِ

بِالقُلَّبِ الماضي الجَنانِ الحُوَّلِ

وَمَقامَةٍ نَبلُ الكَلامِ سِلاحُها

لِلقَولِ فيها غَمرَةٌ لا تَنجَلي

قَولٌ تَظَلُّ مُتونُهُ مُنهَلَّةً

سَمَّينِ بَينَ مُقَشَّبٍ وَمُثَمَّلِ

فَرَّجتَ ظُلمَتَها بِخُطبَةِ فَيصَلٍ

مَثَلٌ لَها في الرَوعِ طَعنَةُ فَيصَلِ

معلومات عن أبو تمام

أبو تمام

أبو تمام

حبيب بن أوس بن الحارث الطائي، أبو تمام. الشاعر، الأديب. أحد أمراء البيان. ولد في جاسم (من قرى حوران بسورية) ورحل إلى مصر، واستقدمه المعتصم إلى بغداد، فأجازه وقدمه على شعراء..

المزيد عن أبو تمام

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو تمام صنفها القارئ على أنها قصيدة هجاء ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس