الديوان » العصر العباسي » أبو تمام »

داب عيني البكاء والحزن دابي

دابُ عَيني البُكاءُ وَالحُزنُ دابي

فَاِترُكيني وُقيتِ ما بي لِما بي

سَأُجَزّي بَقاءَ أَيّامِ عُمري

بَينَ بَثّي وَعَبرَتي وَاِكتِئابي

فيكَ يا أَحمَدَ بنَ هارونَ خَصَّت

ثُمَّ عَمَّت رَزيئَتي وَمُصابي

فَجَعَتني الأَيّامُ فيكَ فَأُنسي

في اِختِلالي وَعِصمَتي في اِضطِرابي

فَجَعَتني الأَيّامُ بِالصادِقِ النُط

قِ فَتى المَكرُماتِ وَالآدابِ

بِخَليلٍ دونَ الأَخِلّاءِ لا بَل

صاحِبي المُصطَفى عَلى أَصحابي

شَمَّرِيٍّ يَحتَلُّ مِن سَلَفي مَر

وانَ في الأَكرَمينَ وَالصُيّابِ

أَفَلَمّا تَسَربَلَ المَجدَ وَاِج

تابَ مِنَ الحَمدِ أَيَّما مُجتَابِ

وَتَراءَتهُ أَعيُنُ الناظِريهِ

قَمَراً باهِراً وَرِئبالَ غابِ

وَعَلى عارِضَيهِ ماءُ النَدى الجا

ري وَماءُ الحِجى وَماءُ الشَبابِ

أرَسَلَت نَحوَهُ المَنِيَّةُ عَيناً

قَطَعَت مِنهُ أَوثَقَ الأَسبابِ

معلومات عن أبو تمام

أبو تمام

أبو تمام

حبيب بن أوس بن الحارث الطائي، أبو تمام. الشاعر، الأديب. أحد أمراء البيان. ولد في جاسم (من قرى حوران بسورية) ورحل إلى مصر، واستقدمه المعتصم إلى بغداد، فأجازه وقدمه على شعراء..

المزيد عن أبو تمام

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو تمام صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس