الديوان » العصر العباسي » الشريف الرضي »

في كل يوم مودات مطلقة

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

في كُلِّ يَومٍ مَوَدّاتٌ مُطَلَّقَةٌ

قَد كانَ أَنكَحِنيها الدَهرُ مَغرورا

يُطَيِّبُ النَفسَ عَن قَطعي عَلائِقَها

أَنّي أُفارِقُ مَن فارَقتُ مَعذورَا

كُن في الأَنامِ بِلا عَينٍ وَلا أُذُنٍ

أَو لا فَعِش أَبَدَ الأَيّامِ مَصدورا

غَيبُ الرِجالِ ظُنونٌ قَبلَ مَبحَثِهِ

فَما طِلابُكَ أَن تَلقاهُ مَوفورا

فَما نُلائِمُ إِلّا عادَ مُنصَدِعاً

وَلا نُثَقِّفُ إِلّا عادَ مَأطورا

مَحلُ البِلادِ وَلا جارٌ تَغَصُّ بِهِ

يَضوي الفَتى وَيَكونُ العامُ مَمطورا

وَالناسُ أُسدٌ تُحامي عَن فَرائِسِها

إِمّا عَقَرتَ وَإِمّا كُنتَ مَعقورا

كَم وَحدَةٍ هِيَ خَيرٌ مِن مُصاحَبَةٍ

يُنسى الجَميعُ وَيَغدو الفَذُّ مَذكورا

مَن كَشَّفَ الناسَ لَم يَسلَم لَهُ أَحَدٌ

الناسُ داءٌ فَخَلِّ الداءَ مَستورا

معلومات عن الشريف الرضي

الشريف الرضي

الشريف الرضي

محمد بن الحسين بن موسى، أبو الحسن الرضي العلوي الحسيني الموسوي. أشعر الطالبيين، على كثرة المجيدين فيهم. مولده ووفاته في بغداد. انتهت إليه نقابة الأشراف في حياة والده. وخلع عليه بالسواد،..

المزيد عن الشريف الرضي

تصنيفات القصيدة