الديوان » العصر العباسي » الشريف الرضي »

أأترك الغر من لداتي

أَأَترُكُ الغُرَّ مِن لِداتي

خَوالِيَ البيضِ وَالدُروعِ

تَحَدو اللَيالي بِهِم رِفاقاً

ما ضيهِمُ مُعوَزُ الرُجوعِ

تَفَرَّقوا لا عَنِ اِختِيارٍ

وَاِنتَقَلوا لا إِلى رُبوعِ

رَجَعتُ في إِثرِهِم بِرُغمي

بَعدَ نِزاعٍ إِلى نُزوعِ

أَبقى الجَوى جَرحَةً بِقَلبي

ماعِشتُ مَكتومَةَ النَجيعِ

كَم غَبَنَ المَوتُ عَن كَريمٍ

وَقارَعَ الخَطبُ عَن قَريعِ

بانوا فَلَم أَنتَزِح عَليهِم

دَمعي وَلَم أَستَذِب ضُلوعي

وَأَسفَحُ الدَمعَ لِلأَعادي

إِنّي إِذاً فارِغُ الدُموعِ

معلومات عن الشريف الرضي

الشريف الرضي

الشريف الرضي

محمد بن الحسين بن موسى، أبو الحسن الرضي العلوي الحسيني الموسوي. أشعر الطالبيين، على كثرة المجيدين فيهم. مولده ووفاته في بغداد. انتهت إليه نقابة الأشراف في حياة والده. وخلع عليه بالسواد،..

المزيد عن الشريف الرضي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الشريف الرضي صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر مجزوء البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس