الديوان » العصر العباسي » الشريف الرضي »

يا آمن الأقدار بادر صرفها

يا آمِنَ الأَقدارِ بادِر صَرفَها

وَاِعلَم بِأَنَّ الطالَبَينَ حِثاثُ

خُذ مِن تُراثِكَ ما اِستَطَعتَ فَإِنِّما

شُرَكاؤُكَ الأَيّامُ وَالوُرّاثُ

لَم يَقضِ حَقَّ المالِ إِلّا مَعشَرٌ

وَجَدوا الزَمانَ يَعيثُ فيهِ فَعاثوا

تَحثو عَلى عَيبِ الغَني يَدُ الغِنى

وَالفَقرُ عَن عَيبِ الفَتى بِحّاثُ

المالُ مالُ المَرءِ ما بَلَغَت بِهِ ال

شَهَواتُ أَو دَفَعَت بِهِ الأَحداثُ

ما كانَ مِنهُ فاضِلاً عَن قوتِهِ

فَليَعلَمَنَّ بِأَنَّهُ ميراثُ

ما لي إِلى الدُنيا الغَرورَةِ حاجَةٌ

فَليَخزَ ساحِرُ كَيدِها النَفّاثُ

طَلَّقتُها أَلفاً لِأَحسِمَ داءَها

وَطَلاقُ مَن عَزَمَ الطَلاقَ ثَلاثُ

سَكَناتُها مَحذورَةٌ وَعُهودُها

مَنقوضَةٌ وَحِبالُها أَنكاثُ

أُمُّ المَصائِبِ لا يَزالُ يَروعُنا

مِنها ذُكورُ نَوائِبٍ وَإِناثُ

إِنّي لَأَعجَبُ مِن رِجالٍ أَمسَكوا

بحَبائِلِ الدُنيا وَهُنَّ رِثاثُ

كَنزوا الكُنوزَ وَأَغفَلَوا شَهَواتِهِم

فَالأَرضُ تَشبَعُ وَالبُطونُ غِراثُ

أَتُراهُمُ لَم يَعلَموا أَنَّ التُقى

أَزوادُنا وَدِيارُنا الأَجداثُ

معلومات عن الشريف الرضي

الشريف الرضي

الشريف الرضي

محمد بن الحسين بن موسى، أبو الحسن الرضي العلوي الحسيني الموسوي. أشعر الطالبيين، على كثرة المجيدين فيهم. مولده ووفاته في بغداد. انتهت إليه نقابة الأشراف في حياة والده. وخلع عليه بالسواد،..

المزيد عن الشريف الرضي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الشريف الرضي صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس