الديوان » العصر العباسي » الشريف الرضي »

إن طيف الحبيب زار طروقا

إِنَّ طَيفَ الحَبيبِ زارَ طُروقاً

وَالمَطايا بَينَ القِنانِ وَشِعبِ

فَوقَ أَكوارِهِنَّ أَنضاءُ شَوقٍ

طَرَقوا بِالغَرامِ دونَ الرَكبِ

كُلَّما أَنَّتِ المَطِيُّ مِنَ الإِع

ياءِ أَنّوا مِنَ الجَوى وَالكَربِ

زارَني واصِلاً عَلى غَيرِ وَعدٍ

وَاِنثَنى هاجِراً عَلى غَيرِ ذَنبِ

كانَ قَلبي إِلَيهِ رائِدَ عَيني

فَعَلى العَينِ مِنَّةٌ لِلقَلبِ

بِتُّ أَلهو بِناعِمِ الجيدِ غَضٍّ

وَفَمٍ بارِدِ المُجاجَةِ عَذبِ

بَلَّ وَجدي وَمَن رَأى اليَومَ قَبلي

نافِعاً لِلغَليلِ مِن غَيرِ شُربِ

سامِحاً لي عَلى البِعادِ بِنَيلٍ

كانَ يَلويهِ في زَمانِ القُربِ

كانَ عِندي أَنَّ الغُرورَ لِطَرفي

فَإِذا ذَلِكَ الغُرورُ لِقَلبي

معلومات عن الشريف الرضي

الشريف الرضي

الشريف الرضي

محمد بن الحسين بن موسى، أبو الحسن الرضي العلوي الحسيني الموسوي. أشعر الطالبيين، على كثرة المجيدين فيهم. مولده ووفاته في بغداد. انتهت إليه نقابة الأشراف في حياة والده. وخلع عليه بالسواد،..

المزيد عن الشريف الرضي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الشريف الرضي صنفها القارئ على أنها قصيدة شوق ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس