الديوان » العصر الفاطمي » ابن حمديس »

وباكية بعيون الجراح

وباكيةٍ بعيونِ الجراحِ

إذا ضحكت عن ثغور الأسَل

لبستُ الغمامَ لها نَثْرَةً

وجرّدْتُ بارقها المشتعِل

قددتُ بها الدرعَ فوق الكميّ

كما شُقّ مَتْنُ غديرٍ غلَل

بأدهمَ يَسْقُطُ من ذِمْرِهِ

على عُمْرِ كلّ شجاعٍ أجَل

يَطير به حافرٌ رَيْثُهُ

شأى البرْقَ في خَطْفَةٍ عن عَجَل

فَمُبيضُّ عضبي بِمُسوَدِّهِ

وأحمرُه بنجيع القُلَل

ولو غُمِستْ فيه زُرْقُ العيون

لَعُوّضَ من زَرَقٍ بالكحَل

ولي عزمة لم تبعْ في السُّرَى

نشاط السّهادِ بنومِ الكسلْ

إذا ما قذفْتُ ظلاماً بها

تَفَرّتْ جوانبُهُ عن شُعَل

ويفتكُ بالمالِ للمعتفينَ

عطاءُ يمينيَ فَتْكَ البطل

وأسبقُ صوبَ الحيا بالنّدى

بكفّيْ جوادٍ وخدَّيْ خَجِل

إذا شمل القوْلُ حسنَ البديع

فأين المروّي من المرتجِل

معلومات عن ابن حمديس

ابن حمديس

ابن حمديس

عبد الجبار بن أبي بكر بن محمد بن حمديس الأزدي الصقلي، أبو محمد. شاعر مبدع. ولد وتعلم في جزيرة صقلية، ورحل إلى الأندلس سنة 471هـ، فمدح المعتمد بن عباد، فأجزل له..

المزيد عن ابن حمديس

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن حمديس صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر المتقارب


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس