الديوان » العصر الأندلسي » ابن حمديس » ولما رأت طير الفراق نواعبا

عدد الابيات : 7

طباعة

ولَمّا رَأَتْ طَيْرَ الفِراقِ نَوَاعِباً

وَقَد هَمَّ بِالتوديعِ كُلُّ مودَّعِ

شكتْ ما شَكا المحزونُ من عَزْمَةِ النَّوى

فأبكتْ لها عينيْ غَزَالٍ مُرَوَّعِ

ولم أرَ في خدٍّ يُزَرَّرُ قبلها

من الغيد شهباً في غمامة برقُعِ

وقَد سَفِرت عَن صفرةٍ عَبْرَ الأسى

لعيني بها عن وَجْد قلبٍ مفجَعِ

وأَقبَلَ دُرّ النَّحرِ فَوقَ تَريبِها

يصافِحُه من خدّها دُرّ أدْمُعِ

فيا ربِّ إنّ البينَ أضحت صُرُوفُهُ

عليّ وما لي من معينٍ فكنْ معي

على قُرْبِ عُذّالي وبُعْدِ حبائبي

وأمْوَاهِ أجفاني ونيرانِ أضلُعي

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن حمديس

avatar

ابن حمديس حساب موثق

العصر الأندلسي

poet-ibn-hamdis@

366

قصيدة

1

الاقتباسات

4

متابعين

عبد الجبار بن أبي بكر بن محمد بن حمديس الأزدي الصقلي، أبو محمد. شاعر مبدع. ولد وتعلم في جزيرة صقلية، ورحل إلى الأندلس سنة 471هـ، فمدح المعتمد بن عباد، فأجزل له ...

المزيد عن ابن حمديس

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة