عدد الابيات : 10

طباعة

رَبُّ الزَمانِ أَجَلُّ قَد

راً أَن يُهَنّى بِالزَمانِ

لَكِنَّها العاداتُ في

رَفعِ المَدائِحِ وَالتَهاني

مَلِكٌ تَدينُ لِأَمرِهِ ال

ثَقَلانِ مِن إِنسٍ وَجانِ

يَلقى النَدى وَالعَفوَ عَف

واً عِندَهُ جانٍ وَجاني

أَضحى بِسيرَتِهِ الأَنامُ

مِنَ الحَوادِثِ في أَمانِ

أَفنى بِذابِلِهِ وَنا

ئِلِهِ الأَعادِيَ وَالأَماني

لا زِلتَ مَحفوظَ العُلى

عالي الدَعائِمِ وَالمَباني

جَذلانَ مُخضَرَّ النَدى

وَالعودِ مُحمَرَّ السِنانِ

ما اِفتَرَّ في وَجهِ الرَبي

عِ الطَلقِ ثَغرُ الأُقحُوانِ

وَاِستَخدَمَت عونُ القَوا

في فيكَ أَبكارُ المَعاني

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن سبط ابن التعاويذي

avatar

سبط ابن التعاويذي حساب موثق

العصر الايوبي

poet-sibt-ibn-altaawithy@

332

قصيدة

1

الاقتباسات

11

متابعين

محمد بن عبيد الله بن عبد الله، أبو الفتح، المعروف بابن التعاويذي، أو سبط ابن التعاويذي. شاعر العراق في عصره. من أهل بغداد، مولده ووفاته فيها. ولي بها الكتابة في ديوان ...

المزيد عن سبط ابن التعاويذي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة