رَبُّ الزَمانِ أَجَلُّ قَد

راً أَن يُهَنّى بِالزَمانِ

لَكِنَّها العاداتُ في

رَفعِ المَدائِحِ وَالتَهاني

مَلِكٌ تَدينُ لِأَمرِهِ ال

ثَقَلانِ مِن إِنسٍ وَجانِ

يَلقى النَدى وَالعَفوَ عَف

واً عِندَهُ جانٍ وَجاني

أَضحى بِسيرَتِهِ الأَنامُ

مِنَ الحَوادِثِ في أَمانِ

أَفنى بِذابِلِهِ وَنا

ئِلِهِ الأَعادِيَ وَالأَماني

لا زِلتَ مَحفوظَ العُلى

عالي الدَعائِمِ وَالمَباني

جَذلانَ مُخضَرَّ النَدى

وَالعودِ مُحمَرَّ السِنانِ

ما اِفتَرَّ في وَجهِ الرَبي

عِ الطَلقِ ثَغرُ الأُقحُوانِ

وَاِستَخدَمَت عونُ القَوا

في فيكَ أَبكارُ المَعاني

معلومات عن سبط ابن التعاويذي

سبط ابن التعاويذي

سبط ابن التعاويذي

محمد بن عبيد الله بن عبد الله، أبو الفتح، المعروف بابن التعاويذي، أو سبط ابن التعاويذي. شاعر العراق في عصره. من أهل بغداد، مولده ووفاته فيها. ولي بها الكتابة في ديوان..

المزيد عن سبط ابن التعاويذي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة سبط ابن التعاويذي صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس