الديوان » العصر الايوبي » أسامة بن منقذ »

دنياي ناشزة فإن فارقتها

دنيايَ ناشِزَةٌ فإن فارَقتُهَا

طوعاً وإلا فارقَتْنِي كارِهَا

إنّا لَنُنْكِرُ سوءَ عاقبةِ الورَى

فيها ونَهْوَاها على إِنكارها

كلٌّ بها كَلِفٌ ومن يزهدْ يكُنْ

في زُهْدِهِ متكلِّفاً مُتَكارها

أَذْكَرتُ نَفْسي مَصْرَع الآباءِ مِنْ

قَبْلي فَمَا أَصْغَتْ إلى إِذْكَارِهَا

وعجِبْتُ منها كَيفَ لم يَجْرِ الذِي

خُلِقَتْ لهُ يَوْماً عَلى أَفْكَارِهَا

والمَوتُ إن لم يأتِ في إِمْسائها

وافَى معَ الإِصْباح في إِبْكَارِهَا

وأمَامَها السَّفَرُ البَعيدُ وقَطْعُهُ

بِالبِرِّ لا بِقُرومِها وبِكَارِها

والدَّهرُ يَطْرقُ بالخطوبِ وما لَنَا

بعَوانِها أَيْدٌ ولا أَبْكارِها

والتُرْبُ أوكارُ الأنامِ وكُلُّنَا

كالطَّيرِ رائحةً إلى أَوْكارِها

معلومات عن أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

سامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ الكناني الكلبي الشيزري، أبو المظفر، مؤيد الدولة. أمير، من أكابر بني منقذ أصحاب قلعة شيزر (بقرب حماة، يسميها الصليبييون Sizarar)..

المزيد عن أسامة بن منقذ

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أسامة بن منقذ صنفها القارئ على أنها قصيدة رثاء ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس