الديوان » العصر الايوبي » سبط ابن التعاويذي »

ما سمحت والله يا سادتي

ما سَمُحَت وَاللَهِ يا سادَتي

نَفسي بِبَيعِ المِطرَفِ الخَزِّ

وَلا تَرَكتُ الطُرزَ مِن بَعدِ ما

كُنتُم تُسَمّوني أَبا الطُرزِ

حَتّى وَهَت سوقي وَهَيهاتَ أَن

تَنفُقَ وَالأَشعارُ مِن بِزّي

عامَلتَ خَبّازي بِهِ بَعدَ ما

عامَلَني أَمسِ بِما يُجزي

وَلَم يَكُن وَاللَهِ في نِيَّتي

إِخراجُهُ لَولاهُ مِن حِرزي

وَلي غُلامٌ وَجهُهُ طَيرَةٌ

في غايَةِ الإِدبارِ وَالعَجزِ

يَسعى إِلى ما ضَرَّهُ مِثلَ ما

يُثنى عَليها دودَةُ القَزِّ

نَهارُهُ يَغدو إِلى السوقِ في

بَيعِ قُماشٍ وَشِرى خُبزِ

معلومات عن سبط ابن التعاويذي

سبط ابن التعاويذي

سبط ابن التعاويذي

محمد بن عبيد الله بن عبد الله، أبو الفتح، المعروف بابن التعاويذي، أو سبط ابن التعاويذي. شاعر العراق في عصره. من أهل بغداد، مولده ووفاته فيها. ولي بها الكتابة في ديوان..

المزيد عن سبط ابن التعاويذي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة سبط ابن التعاويذي صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس