عدد الابيات : 18

طباعة

يا قَضيباً إِذا اِنثَنى

وَهِلالاً إِذا أَضا

لَكَ طَرفٌ تَعَلَّمَ ال

سَيفُ مِن لَحظِهِ المَضا

كُلَّ يَومٍ يُسَلُّ ظُل

ماً عَلينا وَيُنتَضى

يا مُقيماً عَلى الصُدو

دِ أَما تَعرِفُ الرِضا

هَل أَرى في هَواكَ يَو

ماً مِنَ الوَصلِ أَبيَضا

بِأَبي مَن يُمسي وَيُص

بِحُ غَضبانَ مُعرِضا

عَثرَتي فيهِ ما تُقا

لُ وَدَيني ما يُقتَضى

يا خَليلي إِذا مَرَر

تَ عَلى بانَةِ الغَضا

فَاِبكِ عَنّي حَتّى يَعو

دَ ثَراهُ مُرَوَّضا

وَاِفتَرِض لي دَمعاً فَما

زِلتُ لِلدَمعِ مُقرِضا

وَقُلِ المَدنِفُ المُقي

مُ بِتَيماءَ قَد قَضى

خَلَّفوهُ مُعَلَّلاً

بِالأَماني مُمَرَّضا

آهَ مِن بارِقٍ عَلى

أَيمَنِ الغورِ وَاِمِضا

مُذكِرٍ لي وَما نَسي

تُ لَيالِيَّ بِالأَضا

يا زَماناً أَلَذُّ ما

كانَ عَيشي بِهِ اِنقَضى

غَفِلَ الدَهرُ بُرهَةً

فيهِ عَنّا وَأَعرَضا

ما قَضَينا لُبانَةَ ال

نَفسِ مِنهُ حَتّى قَضى

عُد فَفي القَلبِ مِن بِعا

دِكَ عَنّا جَمرُ الغَضا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن سبط ابن التعاويذي

avatar

سبط ابن التعاويذي حساب موثق

العصر الايوبي

poet-sibt-ibn-altaawithy@

332

قصيدة

1

الاقتباسات

5

متابعين

محمد بن عبيد الله بن عبد الله، أبو الفتح، المعروف بابن التعاويذي، أو سبط ابن التعاويذي. شاعر العراق في عصره. من أهل بغداد، مولده ووفاته فيها. ولي بها الكتابة في ديوان ...

المزيد عن سبط ابن التعاويذي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة