الديوان » العصر الايوبي » سبط ابن التعاويذي »

لدينا يا ابن إسماعيل قدر

لَدَينا يا اِبنَ إِسماعيلَ قِدرٌ

تَفورُ وَقَهوَةٌ صِرفٌ تَدورُ

وَنَدمانٌ كَبُستانٍ نَضيرٍ

بَعيدٍ أَن يَكونَ لَهُ نَظيرُ

وَساقٍ كَالقَضيبِ الرَطبِ لاطٍ

حَشاهُ وَرِدفُهُ عالٍ وَثيرُ

وَمُحسِنَةُ الغِناءِ إِذا تَغَنَّت

حَسِبتَ الأَرضَ مِن طَرَبٍ تَسيرُ

وَنَحنُ إِذاً عَلى أَوفى سُرورٍ

وَإِن وافَيتَنا كَمِلَ السُرورُ

فَبادِر بِالسُرورِ عَلى اِقتِبالِ ال

نَهارِ فَيَومُنا يَومٌ مَطيرُ

وَقَد حُجِبَت سِراجُ الأُفقِ فيهِ

بِدُجنٍ دونَها مِنهُ سُتورُ

وَوَجهُ الجَوِّ أَربَدُ مُكفَهِرٌّ

وَوَجهُ الأَرضِ مُبتَسِمٌ نَضيرُ

وَبَينَهُما مُقارَعَةٌ وَحَربٌ

لَنا مِنها السَلامَةَ وَالحُبورُ

إِذا ما الرَعدُ زَمجَرَ خِلتَ أُسداً

غِضاباً في السَحابِ لَها زَئيرُ

فَإِن سَلَّت صَوارِمَها الغَوادي

أَفاضَ عَلَيها جَوشَنَها الغَديرُ

وَأَعطافُ الغُصونِ لَها نَشاطٌ

وَأَنفاسُ النَسيمِ لَها فُتورُ

وَأَزهارُ الرِياضِ لَها عُيونٌ

مُحَدَّقَةٌ إِلى الأَفاقِ صورُ

وَخَدُّ الوَردِ قَد أَضحى نَظيماً

عَليهِ لُؤلُؤُ الطَلِّ النَثيرُ

معلومات عن سبط ابن التعاويذي

سبط ابن التعاويذي

سبط ابن التعاويذي

محمد بن عبيد الله بن عبد الله، أبو الفتح، المعروف بابن التعاويذي، أو سبط ابن التعاويذي. شاعر العراق في عصره. من أهل بغداد، مولده ووفاته فيها. ولي بها الكتابة في ديوان..

المزيد عن سبط ابن التعاويذي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة سبط ابن التعاويذي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس