الديوان » العصر الايوبي » سبط ابن التعاويذي » ألا أبلغ عماد الدين عني

عدد الابيات : 14

طباعة

أَلا أَبلِغ عِمادَ الدينِ عَنّي

وَقَبِّل عِندَ رُؤيَتِهِ التُرابا

وَصِف شَوقي وَأَهدِ لَهُ سَلامي

وَأَحسِن في الدُعاءِ لَهُ المَثابا

وَقُل يا خَيرَ أَهلِ الأَرضِ نَفساً

وَآباءً وَأَرحَبَهُم رَحابا

بَعَثتُ أَبا الفُتوحِ إِلَيكَ فَاِجلِس

لَهُ وَاِرفَع لِمَقدَمِهِ الحِجابا

وَزِدهُ مِنكَ إِكراماً وَقُرباً

وَأورِدهُ خَلائِقَكَ العِذابا

وَراعِ حُقوقَ مُرسِلِهِ قَديماً

وَعَجِّل مَااِستَطَعتَ لَهُ الإِيابا

فَقَد وافاكَ مِن بَلَدٍ بَعيدٍ

وَقَد أَنضى الرَواحِلَ وَالرِكابا

فَإِنّي قَد بَعَثتُ بِهِ رَسولاً

إِلَيكَ وَقَد خَتَمتُ لَهُ الكِتابا

وَقَد وَكَّلتُهُ وَشَرَطتُ أَن لا

يُفارِقَ ساعَةً لِلحُكمِ بابا

وَتَأخُذ مِن كَمالِ الدينِ عَهداً

بِأَنَّكَ في الحُكومَةِ لا تُحابى

إِلى أَن يَستَقِصَّ جَميعَ دَيني

وَيَستَوفيهِ عَيناً أَو ثِياباً

وَها أَنا قَد ضَمَمتُ عَلى رَجاءٍ

يَدي وَجَلَستُ أَرتَقِبُ الجَوابا

لِأَنظُرَ ما يَكونُ مآلَ أَمري

أَأَخطَأَ فيهِ ظَنّي أَم أَصابا

فَإِمّا أَن أُضَمِّنَ فيكَ شعري

ثَناءً أَو أُضَمِّنَهُ عِتابا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن سبط ابن التعاويذي

avatar

سبط ابن التعاويذي حساب موثق

العصر الايوبي

poet-sibt-ibn-altaawithy@

332

قصيدة

1

الاقتباسات

6

متابعين

محمد بن عبيد الله بن عبد الله، أبو الفتح، المعروف بابن التعاويذي، أو سبط ابن التعاويذي. شاعر العراق في عصره. من أهل بغداد، مولده ووفاته فيها. ولي بها الكتابة في ديوان ...

المزيد عن سبط ابن التعاويذي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة