الديوان » العصر الايوبي » أسامة بن منقذ »

بنفسي قريب الدار والهجر دونه

بِنفسي قريبُ الدارِ والهجرُ دُونَه

وبُعدُ التَّقَالي غيرُ بُعدِ السَباسِبِ

أَراهُ مكانَ الشّمسِ بُعداً وبينَنا

كما بينَ عينٍ في التّداني وحاجِبِ

وهل نَافِعي قربٌ ومِن دُون قلبِه

نَوىً قُذُفٌ أَعيَت ظُهورَ الرَكائِبِ

تجنَّى لِيَ الذي ما جَنَيتُه

ولا هُو مغفورٌ بِعذرَةٍ تائِبِ

وَمَلَّ فلو أهدى إليّ خيَالَه

بَدا لِيَ مَنهُ في الكَرى وجهُ عاتِبِ

وضَنَّ فلو أنّ النسيمَ يُطيعُه

لجنَّبَني بَرْدَ الصَّبا والجنائبِ

إذَا رجَعَتْ باليأسِ مِنهُ مَطامِعي

علِقتُ بأذيال الظُّنونِ الكَواذِبِ

وأعجبُ ما خُبِّرتُه من صَبابتي

بِه والَهوى ما زالَ جَمَّ العَجائِبِ

حَنيني إلى مَن خِلبُ قَلبيَ دارُهُ

وشَوقي إلى مَن لَيس عنّي بغائبِ

معلومات عن أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

سامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ الكناني الكلبي الشيزري، أبو المظفر، مؤيد الدولة. أمير، من أكابر بني منقذ أصحاب قلعة شيزر (بقرب حماة، يسميها الصليبييون Sizarar)..

المزيد عن أسامة بن منقذ

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أسامة بن منقذ صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس