الديوان » العصر الايوبي » فتيان الشاغوري »

لا تخافي من الوشاة وزوري

لا تَخافي مِنَ الوُشاةِ وَزوري

فَكَلامُ الواشي شهادَةُ زورِ

وَجنَتاك الوَردُ المُضاعَفُ مِنهُ

لِيَ لَونٌ كَأَصفَرِ المَنثورِ

أَنتِ نَغَّصتِ بِالقَطيعَةِ عَيشي

أَيُّ عَيشٍ لِعاشِقٍ مَهجورِ

أَنتِ أَذلَلتِني وَكُنتُ عَزيزاً

في حِمىً مِن مَحَلَّةِ الشاغورِ

بَينَ قَومٍ لا يَرهَبونَ مِنَ المَو

تِ وَنارُ الهَيجاءِ ذاتُ سَعيرِ

يُغمِدونَ السُيوفَ في قِمَمِ الأَع

داءِ حَتّى تَجوزَ حَدَّ الصُدورِ

فَالسُيوفُ النيرانُ فَاِعجَب لنيرا

نٍ تُرى مِن أَكُفِّهِم في بُحورِ

أَنا في مَدحِهِم مُجيدٌ بِلا رِف

دٍ وَلَكِن لِودِّهِم في الضَميرِ

معلومات عن فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان بن علي الأسدي. مؤدب، شاعر. من أهل دمشق، نسبته إلى (الشاغور) من أحيائها. مولده في بانياس، ووفاته في دمشق. اتصل بالملوك ومدحهم وعلم أولادهم. له (ديوان شعر - خ) قال..

المزيد عن فتيان الشاغوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة فتيان الشاغوري صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس