الديوان » العصر الايوبي » فتيان الشاغوري »

كل سقام زال عن سنقر

كُلّ سَقامٍ زالَ عَن سُنقرِ

إِلا الَّذي في طَرفِهِ الأَحوَرِ

وَلّى بَهارٌ كانَ في خَدِّهِ

منهَزِماً مِن وَردِهِ الأَحمَرِ

وَأَسبَلَت سُنبُلَةٌ خَلفَهُ

تَرنو إِلى الميزانِ وَالمُشتَري

وَاِفتَرَّ غُصنُ البانِ مِن قَدِّهِ

فَوقَ الكَثيبِ الناعِمِ الأَعفَرِ

وَعُلَّ في فيهِ الأَقاحي مِنَ ال

رُضابِ وَالصَهباءِ وَالكَوثَرِ

معلومات عن فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان بن علي الأسدي. مؤدب، شاعر. من أهل دمشق، نسبته إلى (الشاغور) من أحيائها. مولده في بانياس، ووفاته في دمشق. اتصل بالملوك ومدحهم وعلم أولادهم. له (ديوان شعر - خ) قال..

المزيد عن فتيان الشاغوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة فتيان الشاغوري صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس