الديوان » العصر الايوبي » فتيان الشاغوري »

يرق الصخر لي مما أقاسي

يَرِقُّ الصَخرُ لي مِمّا أُقاسي

وَأَنتَ عَلَيَّ فَظُّ القَلبِ قاسِ

وَلَم يَكُ ناسِياً ذِكراكَ قَلبي

وَأَنتَ مُضَيِّعٌ لِلعَهدِ ناسِ

دَعوا عَذَلي عَلى ناسي عُهودي

فَما العُذّالُ في الناسي بِناسِ

تُذَكِّرُني لَماهُ الراحُ صِرفاً

فَأَمزُجُ مِن دَمي وَالدَّمعِ كاسي

رَمَتني مُقلَتاهُ بِسَهمِ لَحظٍ

فَما بُقراطُ لي مِنهُ بِآسِ

قَدِ اِقتادَ الغَرامُ بِهِ عِناني

كَما اِقتادَت عِنانُ أَبا نُواسِ

أَبَيتُ الضَيمَ إِلّا في هَواهُ

عَلى عَينَيَّ أَحمِلُهُ وَراسي

معلومات عن فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان بن علي الأسدي. مؤدب، شاعر. من أهل دمشق، نسبته إلى (الشاغور) من أحيائها. مولده في بانياس، ووفاته في دمشق. اتصل بالملوك ومدحهم وعلم أولادهم. له (ديوان شعر - خ) قال..

المزيد عن فتيان الشاغوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة فتيان الشاغوري صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس