الديوان » العصر الايوبي » فتيان الشاغوري »

لعن الله جرجس القنياطا

لَعَنَ اللَهُ جُرجُسَ القُنياطا

وَسَقى قَبرَهُ خَرىً وَضُراطا

قُلتُ يَوماً لِدافِنيهِ أَجيبوا

بِجَوابٍ يَزيدُ قَلبي اِغتِباطا

حينَ وَارَيتُموهُ في لَعنَةِ اللَ

هِ وَأَلقَيتُمُ عَلَيهِ البَلاطا

ما صَنَعتُم بِقَرنِهِ قالَ لي القَو

مُ اِستَمِع لا رَأَت عُلاكَ اِنحِطاطا

أَصلُهُ في الثَرى مُقيمٌ وَلَكِن

فَرعُهُ صارَ لِلثُرَيّا مَناطا

فَلَقَد نالَ عِرسَهُ كُلُّ زانٍ

وَاِبنَهُ كُلُّ مَن أَحَبَّ اللِّواطا

نَحَتَتهُ الرِجالُ نَحتَ أَبيهِ

صَخرَةً وَهوَ كَالفَنيقِ نَشاطا

حينَ لَم يَنحَدِب وَلَم يَكُ إِلّا

كَالقَضيبِ الرَطيبِ يَبدو شِطاطا

وَاِبنُهُ لا يَزيدُ بِالنَحتِ إِلّا

ثِقَلاً فيهِ مُفرِطاً إِفراطا

يا يوحَنّا يا اِبنَ الَّتي بَظرُها جَذ

عٌ وَيَحكي قَوامُها مِخباطا

لِاِستِها لِحيَةٌ كَلِحيَةِ قِسٍّ

وَقَفاها ثَطٌّ يَبينُ سُناطا

فَهيَ أَبغى مِن قِطَّةٍ وَتَرى كل

لَ زَمانٍ يَأتي عَلَيها شُباطا

طالَما أَنبَطَ الزُناةُ بِأَمخا

لِ الخصا ماءَ رَحمِها إِنباطا

طالَما أَسخَطَت أَباكَ بِأَن نِي

كَت لَدَيهِ تَبَرُّعاً إِسخاطا

طالَما زاحَمَت خَلاخيلُها في

جُحرِهِ عِندَ نَيكِها الأَقراطا

تَدَّعي الطِبَّ مُر حِرِمِّكَ لَو كُن

تَ تُضاهي في عَصرِنا بقِراطا

يا خَراءَ اليَهودِ في يَومِ سَبتٍ

خَلَطوا فيهِ قَيئَهُم وَالمُخاطا

بَل خَراءُ الرُهبانِ لَمّا تَعَشّوا

عَدَساً كاَن فَتُّهُ بَقسُماطا

لَستَ مِمَّن أَمسى يُرَوِّقُ خَمراً

لِنَديمٍ وَلا يَمُدُّ سِماطا

لا وَلا أَنتَ مِن نَصارى كِرامٍ

لَيسَ يَطوونَ عَن نَديمِ بِساطا

معلومات عن فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان بن علي الأسدي. مؤدب، شاعر. من أهل دمشق، نسبته إلى (الشاغور) من أحيائها. مولده في بانياس، ووفاته في دمشق. اتصل بالملوك ومدحهم وعلم أولادهم. له (ديوان شعر - خ) قال..

المزيد عن فتيان الشاغوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة فتيان الشاغوري صنفها القارئ على أنها قصيدة هجاء ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس