الديوان » العصر الايوبي » ابن الساعاتي »

عليك سلام الله مني فأنني

عليكِ سلامُ الله مني فأنني

فقدتك فقدَ الماءِ في البلدِ المحلِ

وتالله ما أنساكِ ما ذرَّ شارقٌ

وما طلَّ دمعٌ من خليلٍ على خلِّ

ويعذلني فيكِ الشقيقُ مخافةً

عليَّ وأين الوجد فيك من العذل

وكنتُ أخاف الثكل حتى بليتني

بما هو أنكا في القلوب من الثكل

وأحسدُ ذا فقرٍ يبيت بغبطةٍ

وترب الغنى من بات مجتمع الشَّمل

وعندي بحمد الله عزُّ قناعةٍ

ولكنني من لاعج الشوق في ذلّ

أظنُّ طليقا والفؤادُ مدلَّهٌ

وقيدٌ لما حملتنيهِ من الثقل

واضحك تعليلاً وللحزن في الحشا

وفي القلب فعلُ النار في الحطب الجزل

فكنت غنى نفسي تولَّى مع الغنى

فسيَّان عندي حالة الكثر والقلّ

بمن أتسلَّى في الخطوب وعدوها

لقد عزَّ من يعدي سواكِ ومن يسلي

وكنتُ كئيباً بعد أهلي وإنما

مكانكِ مني هوَّن الصبرَ عن أهلي

وأني لمغلوبٌ وعندي جلادةٌ

عليك ومشغولٌ وما أنا ذا شغل

وممَّا شجاني أنني ساعة النَّوى

وقفتُ حزيناً لا أمرُّ ولا أحلي

وأني أذمُّ الصبر عنك وحسنهُ

أسى وأعدُّ الحلم فيك من الجهل

معلومات عن ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي (553 هـ - رمضان 640 هـ) هو أبو الحسن على بن محمد بن رستم بن هَرذوز المعروف بابن الساعاتى، الملقب بهاء الدين، الخراساني ثم الدمشقي، كان شاعراً مشهوراً،..

المزيد عن ابن الساعاتي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الساعاتي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس