الديوان » العصر الايوبي » ابن الساعاتي »

حييت يا سلمى بخول واسلمي

حيّيتِ يا سلمى بخوَّلَ واسلمي

إن حال دونك ملُّ أبيض مخذمِ

ما بالُ ورد حماك قد حرمتهِ

يومَ الوداع على العطاش الحوَّمِ

لا ذاقت ما ذاق الكئيب ولا سرى

بحشاكِ وجدُ المستهام المغرمِ

قصدتْ جفونكِ من تخوَّنهُ الضَّنا

ونعت طيوف هواك غير مهوّمِ

وفرت سهمَ القلب يوم سويقةٍ

والنعف من رشفات تلك الأسهمِ

وأغرَّ لدنِ القدِّ قاسٍ قلبهُ

مرّ القلى والصدِّ عذبِ المبسمِ

ألقاهُ مبتسماً وأبكي لوعةً

فالدرُّ بين مبدّدٍ ومنظّمِ

والليل في عقد الكواكب رافلٌ

يزهى بعمر شبيبةٍ لم يهرمِ

حلَّلتَ قتلي والهوى من شرعهِ

بيد الجمال يحلُّ قتل المسلمِ

فأعجب لحقف نقا ينوء ببانةٍ

ينعتْ بشمسٍ تحت ليلٍ مظلمِ

وأتى عذار الوجنتين برقمهِ

فخطرت في ثوب الجمال المعلمِ

وأنا الفقير من السلوِّ وبي غنى

للوجد فأطرب للغنيِّ المعدمِ

معلومات عن ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي (553 هـ - رمضان 640 هـ) هو أبو الحسن على بن محمد بن رستم بن هَرذوز المعروف بابن الساعاتى، الملقب بهاء الدين، الخراساني ثم الدمشقي، كان شاعراً مشهوراً،..

المزيد عن ابن الساعاتي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الساعاتي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس