الديوان » العصر الايوبي » ابن الساعاتي »

اخذ الكرى مني وأعطاني الأسف

اخذ الكرى منّي وأعطاني الأسفْ

قدٌّ أخافُ عليه سلطانَ الهيفْ

متأوّد الأعطاف من سكر الصّبا

متلوّن الأخلاق من تيه الصَّلفْ

وبليَّتي اللدن القضيف قوامه

مذ لم أزل والحسنُ آيته القضفْ

وصدود مقتبل الملاحة معرض

كالبدر ما عرف المحاق ولا انكسفْ

ذد عن حمى قلبي مغير جفونه

فجفونه نبلٌ لها قلبي هدفْ

جسمٌ روحٌ ردفه مع خصره

والأثقلُ الأرضيُّ يلطف بالأخفْ

أصبحتُ في حييه راكبَ لجَّة

أرجو السلامة مثل ما أخشى التَّلفْ

ما إن رآه ناظر إلا جرى

متنزّهاً أو خاطرٌ إلاَّ وقفْ

ذو القلب يحكي صدغه بسواده

ولو أنَّ لي حظّاً حكاه إذا انعطفْ

ويشوقني لعساً وما رشفاته

بين الحشى إلاَّ الصَّبابة والدَّنفْ

فالجسمُ في ثوب السَّقام له لقى

والقلبُ في قيد الهموم به رسفْ

ذو مقلةٍ كالصاد حفَّ بحاجبٍ

كالنون زانا قامة مثل الألفْ

من لي بوردة خدِّه مجنيَّةً

وكفى بها حسنا إذا لم تقتطفْ

ولقد سكرتُ بناظريه ومسكرٌ

خمرُ اللحاظ تديرها كاس الوطفْ

رتعت بوجنته سوام لحاظنا

وبها الزُّلال الكوثري لمن رشفْ

متبالهٌ في الحب لو حاققته

ما أنكر الدعوى عليه ولا اعترفْ

ذو السيف شاكه لحظه شفراته

والرمح دان لطرفه منهُ الطَّرفْ

ويحقُّ لي لو أنني أبكي دماَّ

لو أنني أبكي على قدر الكلفْ

أحذر ملازمة البكاء فلم يزل

ماء الدموع يشبُّ نيران الشَّغفْ

وأصدف عن القمر المنير فطل

عةُ المولى نظام الدّين أبهى بل أشفّْ

معلومات عن ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي (553 هـ - رمضان 640 هـ) هو أبو الحسن على بن محمد بن رستم بن هَرذوز المعروف بابن الساعاتى، الملقب بهاء الدين، الخراساني ثم الدمشقي، كان شاعراً مشهوراً،..

المزيد عن ابن الساعاتي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الساعاتي صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس