الديوان » العصر العثماني » ابن معصوم »

أما لليل المستهام إشراق

أَما لِلَيلِ المُستَهام إِشراق

أَم هَكَذا يَطولُ لَيلُ العشّاق

كَم لَوعةٍ لا تَنقضي وأَشواق

تَزيدُ قَلبي في الغَرام إقلاق

جسمٌ عليلٌ وفؤادٌ خفّاق

ومدمعٌ على الخدودِ رَقراق

في كُلِّ حينٍ غَرقٌ وإحراق

من طَرفيَ الباكي وقَلبي المشتاق

إِنَّ الهوى ما زالَ نائي الأعماق

يَقصرُ عنه سابقٌ ولحّاق

ماذا على مَن شاقَني وما اِشتاق

لَو لَم يَضنَّ بالخَيال الطراق

اللَهُ لي من ذي ملالٍ مَذّاق

أَصفيتُه الودَّ بِقَلبٍ مَلّاق

إِنَّ موداتِ القلوب أَرزاق

معلومات عن ابن معصوم

ابن معصوم

ابن معصوم

علي بن أحمد بن محمد معصوم الحسني الحسيني، المعروف بعلي خان بن ميرزا أحمد، الشهير بابن معصوم. عالم بالأدب والشعر والتراجم. شيرازي الأصل. ولد بمكة، وأقام مدة بالهند، وتوفي بشيراز. من..

المزيد عن ابن معصوم

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن معصوم صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر مشطور الرجز


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس