الديوان » العصر العثماني » ابن معصوم »

لله مدرسة علا بنيانها

لِلَّه مدرسةٌ علا بنيانُها

وَسَما على فَرق السماء مكانُها

قد شادها ملكُ المُلوك بهمَّةٍ

عَليا فأَصبح في علوٍّ شانُها

سلطانُ شاهِ حسينٍ الملك الَّذي

طابَت به الدُنيا وطاب زَمانُها

فغدت تنافسها السَماوات العُلى

إِذ زاحمت أَفلاكها أَركانُها

آوى بها كلَّ العلوم فأَصبحت

وَطناً لها إذ أَقفرت أَوطانُها

فَلِذا أَتى تاريخُ عامِ تمامها

مغنى هدىً فحوى الهدى بنيانُها

لا زالَ بانيها المَليكُ مؤيَّداً

باللَه ما أَحيا العلومَ بيانُها

وعليٌّ بن نظامٍ الداعي له

بدوام دولته السَعيدِ قِرانُها

هو ناظم الأَبيات يُزري نظمُها

بلآلئ الجيد البهيِّ جُمانُها

معلومات عن ابن معصوم

ابن معصوم

ابن معصوم

علي بن أحمد بن محمد معصوم الحسني الحسيني، المعروف بعلي خان بن ميرزا أحمد، الشهير بابن معصوم. عالم بالأدب والشعر والتراجم. شيرازي الأصل. ولد بمكة، وأقام مدة بالهند، وتوفي بشيراز. من..

المزيد عن ابن معصوم

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن معصوم صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس