الديوان » العصر العثماني » ابن معصوم »

لله مهجة واله لم يثنها

لِلَّه مهجةُ والهٍ لم يَثنِها

عَذلُ العواذل من لواعج حُزنها

ذكرت صبابَتها وَمَعهد فنِّها

وَمليحةً تَسبي الأَنام بحسنها

وَمهفهفاً عبثَ الدلالُ بقدِّهِ

لَمّا رأَته من المحاسِن فردَها

أَورَت عليه من الصَبابة وقدها

حتّى إِذا ما جرَّعته صدَّها

أَهوى يقبِّلُها وَيلثم خدَّها

حنِقَت عليه وأَسرعت في ردِّهِ

فاِزداد إِذ ردَّته عظمَ نِكايةٍ

فأَباحَ ما أَخفاه دون كناية

لَمّا رأَت لا يَنتَهي عن غايَةٍ

لطمت عوارضَه بغير جناية

منه فأَثَّر كفُّها في خَدِّهِ

فبدت محاسنُ للجمال ببطشِها

وَفشت سرائرُ للهوى لم يُفشِها

إِذ أَثَّرت في وجنتيه بخدشِها

فاِخضرَّ آسُ عذاره من نقشِها

واِحمرَّ باطنُ كفِّها من وردِهِ

معلومات عن ابن معصوم

ابن معصوم

ابن معصوم

علي بن أحمد بن محمد معصوم الحسني الحسيني، المعروف بعلي خان بن ميرزا أحمد، الشهير بابن معصوم. عالم بالأدب والشعر والتراجم. شيرازي الأصل. ولد بمكة، وأقام مدة بالهند، وتوفي بشيراز. من..

المزيد عن ابن معصوم

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن معصوم صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس