الديوان » العصر العثماني » ابن معصوم »

أحباي لي في كل يوم وليلة

أَحبّايَ لي في كُلِّ يوم وَلَيلَةٍ

بذكراكم نارٌ من الشوق تَسعرُ

إذا ما رأَيتُ الصُبحَ وَالبَدرُ طالِعٌ

ذكرتكمُ والشيءُ بالشيءِ يُذكرُ

فَيا حَسرَتا كَم لي عَلى البُعد والنوى

حنينٌ وَوَجدٌ دائمٌ وتحسُّرُ

يلومونَني أَن همتُ وَجداً بحبِّكم

كأَنَّ هُيامي في المَحبَّة مُنكرُ

وَلَو كابَدوا وجدَ الصَبابَة أَيقَنوا

بأَنّي على فرط الكآبة أعذرُ

أُلامُ عَلى ما لا أُطيقُ وإنَّما

يُلامُ الفَتى فيما يُطيق وَيَقدِرُ

إِذا قُلتُ للقَلب اِصطَبِر لِفراقِهم

فإنَّ جَميلَ الصَبر بالحُرِّ أَجدَرُ

يَقول اِستعِر قَلباً سوايَ وقل له

ليصبِر فإنّي عنهم لَستُ أَصبرُ

معلومات عن ابن معصوم

ابن معصوم

ابن معصوم

علي بن أحمد بن محمد معصوم الحسني الحسيني، المعروف بعلي خان بن ميرزا أحمد، الشهير بابن معصوم. عالم بالأدب والشعر والتراجم. شيرازي الأصل. ولد بمكة، وأقام مدة بالهند، وتوفي بشيراز. من..

المزيد عن ابن معصوم

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن معصوم صنفها القارئ على أنها قصيدة شوق ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس