الديوان » العصر العثماني » ابن معصوم »

دعاه على سهل الغرام وصعبه

دَعاهُ على سَهل الغَرام وَصَعبهِ

فماذا عليكم إِن أَضَرَّ بِقَلبِهِ

أَقِلّا عليه في المَلام فإنَّه

يَرى الموتَ أَصفى من كدورة خَطبِهِ

وَلَيسَ بمُجدٍ يا خَليليَّ لومُه

فإنَّ الهوى قد سيطَ منه بلُبِّهِ

وَلَو ذُقتُما ما ذاقَ من لاعج الهوى

لأَيقنتُما أَنَّ العذابَ بعَذبِهِ

يَبيتُ على جَمر الغَرام وَيَنطوي

وَتصبيه ذكرى غورِ سَلعٍ ومَن بهِ

يحنُّ إلى أَوطانِه ثمّ يَنثَني

على قَلبه كي لا يَذوبَ بكَربهِ

وإِن لاحَ من نَجدٍ وميضٌ توقَّدت

بأَحشائه نارُ الغَرام وجَنبهِ

وَلَيسَ له عن منهج الحبِّ منهجٌ

وَكَيفَ وَمهما أومضَ البَرقُ يُصبِهِ

معلومات عن ابن معصوم

ابن معصوم

ابن معصوم

علي بن أحمد بن محمد معصوم الحسني الحسيني، المعروف بعلي خان بن ميرزا أحمد، الشهير بابن معصوم. عالم بالأدب والشعر والتراجم. شيرازي الأصل. ولد بمكة، وأقام مدة بالهند، وتوفي بشيراز. من..

المزيد عن ابن معصوم

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن معصوم صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس