الديوان » العصر العثماني » ابن معصوم »

مزجت كأسها بخمر وريق

مزجت كأسَها بخمرٍ وريق

وَتَثنَّت كغصن بانٍ وَريقِ

وأَماطَت لثامَها عَن مُحيّاً

لَو تَجلّى للبدر قال شَقيقي

وأَدارَت على النَدامى مُداماً

أَذكَرتنا لَياليَ التَشريقِ

وَجلَت إِذ تبسَّمت مِن لَماها

خمرَ ريق في أَكؤسٍ من شَقيقِ

كَم رَشيقٍ بأَسهم اللَحظ منها

وَطعينٍ برمح قدٍّ رَشيقِ

غادَةٌ كلَّما نظرتُ إِليها

بسمت لي عَن لؤلؤٍ في عَقيقِ

وَمهاةٌ أَسكنتُها من ضلوعي

وَدُموعي بالمُنحنى وَالعقيقِ

رقَّ شعري لخصرِها الرَقِّ فاِعجب

لِلآلٍ بِيعت بسوقِ الرَقيقِ

كَم غَدونا نجرُّ ذيلَ التَصابي

بِصَبوحٍ من كأسِها وَغَبوقِ

وَاللَيالي ولا أَذمُّ اللَيالي

جَمعت بين شائقٍ ومَشوقِ

مَع خَلٍّ من الملام خليٍّ

وَرَفيقٍ مهذَّبٍ بي رَفيقِ

معلومات عن ابن معصوم

ابن معصوم

ابن معصوم

علي بن أحمد بن محمد معصوم الحسني الحسيني، المعروف بعلي خان بن ميرزا أحمد، الشهير بابن معصوم. عالم بالأدب والشعر والتراجم. شيرازي الأصل. ولد بمكة، وأقام مدة بالهند، وتوفي بشيراز. من..

المزيد عن ابن معصوم

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن معصوم صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس