الديوان » العصر العثماني » ابن معصوم »

أئن من الشوق الذي في جوانحي

أَئنُّ من الشَوق الَّذي في جَوانحي

أَنينَ غَصيصٍ بالشَراب قَريحِ

وأَبكي بعينٍ لا تكفُّ غروبُها

وَأَصبو بِقَلبٍ بالغَرام جَريحِ

وأَلتاعُ وَجداً كلَّما هبَّت الصَبا

بنَشر خُزامى أَو بنفحةِ شيحِ

إِلى اللَه قَلباً لا يَزالُ معذَّباً

بِتأَنيبِ لاحٍ أَو بِهجرِ مَليحِ

فَيا عصرَنا بالرَقمتين الَّذي خَلا

لَكَ اللَه جُد بالقُرب بعد نُزوحِ

أَرِقتُ وقد نامَ الخَليُّ من الأَسى

لبَرقٍ بأَعلى الرَقمتين لَموحِ

فَبِتُّ كَما باتَ السَليمُ مُسهَّداً

بجَفنٍ على تلك السُفوح سَفوحِ

يُهيِّج أَشجاني ترنُّمُ صادِحٍ

وَيوقِظُ أَحزاني تنسُّمُ ريحِ

فَلِلَّه بالجَرعاء حيٌّ عَهِدتُهم

يحلُّونَ منها في مَعاهدَ فيحِ

لَياليَ لَيلي من بَهيم ذوائِبٍ

وَصُبحي من وجه أَعرَّ صَبيحِ

هُمُ نُجحُ آمالي وَنَيلُ مآربي

وَصحَّةُ أَسقامي وَراحةُ روحي

لَئن مرَّ دَهرٌ بالتَنائي فقد حلا

غَبوقي بهم فيما مَضى وَصَبوحي

معلومات عن ابن معصوم

ابن معصوم

ابن معصوم

علي بن أحمد بن محمد معصوم الحسني الحسيني، المعروف بعلي خان بن ميرزا أحمد، الشهير بابن معصوم. عالم بالأدب والشعر والتراجم. شيرازي الأصل. ولد بمكة، وأقام مدة بالهند، وتوفي بشيراز. من..

المزيد عن ابن معصوم

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن معصوم صنفها القارئ على أنها قصيدة شوق ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس