الديوان » العصر العثماني » ابن معصوم »

يا ربيب الندى وترب المعالي

يا رَبيبَ النَدى وتِربَ المَعالي

وأَديباً فاقَ الورى بالمقالِ

اِستمع لي لا زلتَ واِصغِ لِقَولي

وأَجبني بما يُخِفُّ ثقالي

فأَنا اليومَ منذُ عامين صَبٌّ

بِغَزالٍ يَفوقُ كلَّ غَزالِ

رقَّ لي من جفاه كُلُّ عذولٍ

وَرَثى لي من صدِّه كُلُّ قالِ

كلَّما رمتُ رشفَةً من لماه

صدَّ عنّي وسامَني بالمِحالِ

وأَنا والَّذي أَعلَّ فؤادي

بهواه لست الغداة بسالي

كَيفَ والوَجدُ قد أَباحَ اِصطباري

ودموعي لمّا تَزل في اِنهِمالِ

فاِفتِني لا برحت فَتوى أَريب

فَعَساه يُصغي وَيَرثي لحالي

واِبقَ واِسلم في عزَّةٍ وعلاءٍ

يا رَبيبَ النَدى وتِربَ المَعالي

معلومات عن ابن معصوم

ابن معصوم

ابن معصوم

علي بن أحمد بن محمد معصوم الحسني الحسيني، المعروف بعلي خان بن ميرزا أحمد، الشهير بابن معصوم. عالم بالأدب والشعر والتراجم. شيرازي الأصل. ولد بمكة، وأقام مدة بالهند، وتوفي بشيراز. من..

المزيد عن ابن معصوم

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن معصوم صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس