الديوان » العصر العثماني » ابن معصوم »

يا بالغا من بلاغة العرب

يا بالِغاً من بَلاغَةِ العربِ

أَقصى الأَماني ومُنتهى الأَربِ

وَيا بَليغاً حوَت بلاغتهُ

دُرَّ المَعاني وجَوهر الأَدبِ

وَيا إِماماً سَمت فصاحتُه

قيساً وَقُسّاً في الشعر والخُطبِ

ما الراحُ في صَفوها ورقَّتِها

مفترَّةً عن مَباسِم الحَبَبِ

وَلا العَروسُ الكعابُ ضاحكةً

تبسمُ عن لؤلؤٍ من الشَنبِ

أَشهى وأَبهى من نظم قافيَةٍ

أَهدَيتَها للمحبِّ من كثَبِ

أَفادَت النَفسَ من مَسرَّتِها

ما لَم تُفدهُ سُلافةُ العِنبِ

أَلبستَها نظمكَ البَديعَ وَقَد

وافت بليلٍ عِقداً من الشُهبِ

فبتُّ منها في نَشوةٍ عجَبٍ

مُغتَبِقاً للسرورِ والطَربِ

وَفزتُ منها بوصلِ غانيَةٍ

ترفلُ في حُلَّة من الذَهبِ

فأَيُّ قَلبٍ لم تولهِ طَرباً

وأَيُّ عَقلٍ دَعتهُ لم يُجبِ

ضمَّنتَها العذرَ فاِستلبتَ بها

فُنونَ همٍّ من قَلبِ مُكتئِبِ

إن لم تُجب دَعوَتي فأنتَ فَتىً

يَملأ دلوَ الرِضا إلى الكَربِ

سبحانَ مُوليكَ فِطرةَ اللَعب

بالنَظم والنَثر أَيّما لَعبِ

دمتَ من العيش في بُلَهنيةٍ

تجرُّ أَذيالها مَدى الحِقَبِ

معلومات عن ابن معصوم

ابن معصوم

ابن معصوم

علي بن أحمد بن محمد معصوم الحسني الحسيني، المعروف بعلي خان بن ميرزا أحمد، الشهير بابن معصوم. عالم بالأدب والشعر والتراجم. شيرازي الأصل. ولد بمكة، وأقام مدة بالهند، وتوفي بشيراز. من..

المزيد عن ابن معصوم

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن معصوم صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر المنسرح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس