الديوان » العصر العثماني » ابن معصوم »

أشرقت في غلالة زرقاء

أَشرقت في غلالةٍ زَرقاءِ

فأَغارَت شمسَ الضحى في السَماءِ

وَأَضاءَت في غَيهَب الشعرِ الوَح

فِ فأَزرَت بالبَدر في الظَلماءِ

وَتَحَلَّت من مُنتَقى اللّؤلؤ الرّط

بِ وِشاحاً أَبهى منَ الجَوزاءِ

وَثنت سَمهريَّ قامتها اللَّد

نَ فأَلوت بالصَعدة السَمراءِ

وَتَجَلَّت تَختالُ في حِبَرات ال

عُجبِ تيهاً وحُلَّة الكبرياءِ

يا لبيضاءَ زانَت الوجنة الحم

راءَ منها بالشامة الخَضراءِ

أَنا من فَرقها ومن فَرعها الفا

حِم في صَبوَةٍ صباحَ مَساءِ

ذاتَ قَلبٍ أَقسى على الصبِّ من صخ

رٍ وَجِسمٍ أَرقَّ من صهباءِ

بَسمت فاِنثنيتُ أثني على تِل

كَ الثَنايا وأَينَ منها ثَنائي

وَعَجيبٌ والطَرفُ منها

كَيفَ أَدمَت بحدِّه أَحشائي

هيَ مَعنى هِندٍ وَدَعدٍ وأَسما

ءَ وَما هذه سِوى أَسماءِ

معلومات عن ابن معصوم

ابن معصوم

ابن معصوم

علي بن أحمد بن محمد معصوم الحسني الحسيني، المعروف بعلي خان بن ميرزا أحمد، الشهير بابن معصوم. عالم بالأدب والشعر والتراجم. شيرازي الأصل. ولد بمكة، وأقام مدة بالهند، وتوفي بشيراز. من..

المزيد عن ابن معصوم

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن معصوم صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس