الديوان » العصر العثماني » ابن معصوم »

ألا والنسيم سحر

أَلا والنَّسيم سَحَر

مَتى جزتَ بالأثل والبان

وَهاتِ ما مَعكَ من خبر

فَقَد بانَ لي منكَ ما بان

وَسِرَّك بعَرفك ظهر

وَهيَّج تباريحَ الأَشجان

وإلّا فَما ذا الخفَر

ومن علَّمك سَحب الأَردان

خبايا المحبَّة تلوح

وَكَم للهَوى من أَشائِر

وعَرف المحبَّة يَفوح

وريّاه في الكون سائر

وَما كُلُّ عاشق يَبوح

وَلكنَّما الحال ظاهر

وخِلّي إذا ما خطر

تَهافَت عليه أَغصُنُ البان

مَتى وَا ليالي الوصال

تَعودي بتلكَ الحبائب

فَما لي من الشوق حال

وَقَلبي من الوَجدِ ذائب

ولا وَالنَبي ما اِستحال

ودادي ولو كُنتُ غائب

فليت الَّذي لي هجر

رأَى ما بِقَلبي من أَحزان

معلومات عن ابن معصوم

ابن معصوم

ابن معصوم

علي بن أحمد بن محمد معصوم الحسني الحسيني، المعروف بعلي خان بن ميرزا أحمد، الشهير بابن معصوم. عالم بالأدب والشعر والتراجم. شيرازي الأصل. ولد بمكة، وأقام مدة بالهند، وتوفي بشيراز. من..

المزيد عن ابن معصوم

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن معصوم صنفها القارئ على أنها قصيدة الاناشيد ونوعها عموديه من بحر موشح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس