الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

ظن الجهول بأنه مستيقظ

ظن الجهول بأنه مستيقظُ

فرأى الخيال وللسوى هو يلحظُ

ظهرت لنا سلمى ونحن على التقى

فكأننا لفظ هنالك يلفظ

ظمأ أزيل عن القلوب بها وقد

نزلت ونيران القلوب تلظظ

ظفرت يدي بيد المدير وكاسنا

باق وقلبي بالطلا يتلمظ

ظبي يشيقك جيده متلفتاً

والأسد من لحظاته تتحفظ

ظل ظليل عن بديع صفاته

كل الكوائن ما يدق ويغلظ

ظلمات إمكان تنير بواجب

أبداً بها عنها يصان ويحفظ

ظلم من الأغيار للأغيار عن

جهل بهم عدل بذلك يوعظ

ظرف يظن له بنا من قربه

وهو الذي يسمو به المتيقظ

ظلت عليه به تدل رجالنا

تلك الكرام العارفون فتوقظ

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة رثاء ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس