الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

شهدت القديم الحق بالحادث الفاني

شهدت القديم الحق بالحادث الفاني

وصادفني صباً غريباً فألفاني

له النعمة العظمى على كل حادث

وألف من الإكرام فينا وألفان

وجود قديم ظاهر لعقولنا

وللحس فرد واحد ما له ثاني

تنزه عن تنزيهنا وتقدست

معارفه في الخلق عن كل عرفان

تغطى عليه الغافلون بوهمهم

فليس لهم منه سوى محض حرمان

وقد أنكروا علم الإله الذي أتى

إليهم من القوم الأُلى أهل إيقان

وذلك من جهل ولم يعذروا به

وكيف يصح العذر في شرع رحمان

هو الحق وجه كله ما له قفاً

إلى كل شيء ناظر وله داني

وقل كل شيء هالك غير وجهه

كما جاء عنه القول في وحي قرآن

له أزل الأزال في كل رتبة

له أبد الآباد من غير أزمان

يشار إليه بالمعاني جميعها

وكل كلام كان من كان إنسان

وإن لم يكن علم بهذا لعالم

وإن لم يقم وزن لهذا بميزان

وكل معاني ذاته من ورا الورى

فلا هُوَ إلا هُوْ وذلك إيماني

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس