الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

قف جانب الدير سل عنها القساسيسا

قف جانب الدير سل عنها القساسيسا

مدامة قدستها القوم تقديسا

بكراً إذا ما انجلت في الكأس تحسبها

من فوق عرش من الياقوت بلقيسا

رقت فراقت وطابت فهي مطربة

كأنها بيننا دقت نواقيسا

مالت بها القوم صرعى عندما برزت

بها البطارق تسقيها الشماميسا

كأنها وهي في الكاسات دائرة

صافي الزلال حوى فيه طواويسا

صِرفٌ صفت وَصَفَتْ دارَ النعيم لنا

وآدماً والذي يحكي وإبليسا

عجنا على ديرها والليل معتكر

حتى زجرنا لدى حاناتها العيسا

مستخبرين سألنا عن مكامنها

توما ويوشا ويوحنا وجرجيسا

نأتي الكنائس والرهبان قد عكفوا

لدى الصوامع يدعون النواميسا

طفنا بها واستلمنا دنها شغفاً

فلم نخف عندها عيبا وتدنيسا

حيث القساقس قاموا في برانسهم

يومون بالرأس نحو الشرق عن عيسى

والكل في بحر نور اليثربي حكى

موجاً أرته رياح القرب تأنيسا

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس