الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

بأسماء رب العالمين ابتدائيا

بأسماء رب العالمين ابتدائيا

وبالحمد لا يحصى وبالشكر وافيا

وكم من صلاة مع سلام تبركاً

أتى بهما عبد الغني موافيا

على خير خلق الله طه وآله

وأصحابه مع من لهم كان تاليا

وبعد فهذا عقد در نظمته

لمن كان في نيل الكمالات ساعيا

فخذه بإخلاص وكن موقناً به

ولا تك عن مضمونه متلاهيا

وواظب عليه في الصباح وفي المسا

به تدرك المأمول إن كنت داعيا

وقل فيه يا الله حقق مقاصدي

وبالعفو يا رحمن كن لي معافيا

وبالرحمة اغفر يا رحيم خطيئتي

ويا ملك اجعلني بحكمك راضيا

وللقلب يا قدوس قدِّس عن السوى

وفي الحشر سلِّم يا سلام محاميا

ويا مؤمن ارزقني الأمان من الردى

وللحق كن لي يا مهيمنُ هاديا

وبالعز فارفع يا عزيز مكانتي

وللكسر يا جبار فاجبر مؤاسيا

وكبِّر عطائي منك يا متكبر

ويا خالق اجعلني عن الشر لاهيا

من النار يا باري أنلني براءة

وصوِّر مقامي يا مصوِّر عاليا

وللذنب يا غفار فاغفر تكرماً

وبالقهر يا قهار فارم الأعاديا

إلى الخير يا وهّاب هب لي هداية

تدوم ويا رزّاق أجزل عطائيا

وبالعلم يا فتّاح فافتح على الذي

لأمرك ألقى يا عليم المراسيا

ويا قابض اقبضني على الحق مسلماً

ويا باسط ابسطني وكن لي مصافيا

ويا خافض اخفض قدر من رام لي أذىً

ويا رافع ارفعني على الضد راقيا

وذلِّل سريعاً يا مذل من افترى

عليَّ وعزِّز يا معز جنابيا

دعوتك فاسمع يا سميع شكايتي

وأنت بصير يا بصير بحاليا

ويا حكم احكم بالذي أنت أهله

ويا عدل كن لي دون غيرك واليا

وباللطف عامل يا لطيف وأنت يا

خبير فحالي لم يكن عنك خافيا

سألتك حلماً يا حليم فإن لي

ذنوباً عظاماً يا عظيم ضواريا

بمغفرة كن يا غفور مساعدي

وللشكر وفِّق يا شكور مراعيا

وقدري كبِّر يا كبير من التقى

وبالخير أعلِ يا عليُّ مقاميا

وللقلب فاحفظ يا حفيظ وأنت يا

مقيت فصير قوتي الذكر حاليا

وكن أنت حسبي يا حسيب وأجلِ لي

أموراً أشابت يا جليل النواصيا

وبالحق حقق لي الكرامة منك يا

كريم وكن لي يا رقيب مناجيا

أجب لي دعائي يا مجيب تفضلاً

ويا واسع اجعلني لوجهك رائيا

وبالحكمة افتح يا حكيمُ عليَّ يا

ودود فجد بالود لي منك صافيا

ومجِّد صفاتي يا مجيد لدى الورى

ويا باعث ابعثني غداً منك ناجيا

وحقق شهود القلب يا حق فيك يا

شهيد وكن للوهم عنِّيَ ماحيا

وكلتُ أموري يا وكيل إليك يا

قوي فكن عني الأعادي مقاويا

ومتِّن فؤادي يا متين على التقى

ووال عطائي يا ولي تواليا

وكم لك عندي يا حميد محامد

متى أحص يا محصي ظننت تناهيا

وبالفضل يا مبدي بدأت لنا ويا

معيد علينا عد بفضلك ثانيا

بك القلب يا محيي فأحي ومنه يا

مميت أمت ما عاقه عنك راعيا

ويا حي طيب لي حياتي وقم على

أموري يا قيوم بالرفق كاليا

ويا واجد اسعفني وأوجد لي المنى

ويا ماجد اجعلني بمجدك ساميا

وقلبي من الأغيار يا واحد اختطف

ويا أحد امحق فانياً وابق باقيا

ويا قادر اجعل لي على الخير قدرة

ومقتدرُ اجْعل عنك سمعي واعيا

وقدم مقامي يا مقدِّمُ بالتقى

وللسوء أخِّر يا مؤخرُ كافيا

ويا أول ارفعني إلى أوج سدرتي

ويا آخر اكشف عن فؤادي التعاميا

ويا ظاهرُ اجعلني بأمرك ظاهراً

ويا باطنُ ارفع غفلتي والتلاهيا

وفي الصدق يا والي أنلني ولايةً

ويا متعالي منك هب لي معاليا

ويا برُّ جُدْ بالبرِّ لي وعلي تب

بفضلك يا تواب لا تك خازيا

ومنتقم ابطش في أولي البغي واعف يا

عفوُّ عن الجاني وكن متلافيا

إلى الحال فانظر يا رؤوف برأفة

ويا صمد اقض حاجتي والأمانيا

ويا مالك الملك انتصر لي على العدى

ويا وارث اجعلني لغيرك ساليا

ويا ذا الجلالِ ارفع حجاب بصيرتي

والإكرامِ أكرمني وكن بي مباهيا

ويا مقسط اجعل قسطي الدين والهدى

ويا جامع اجمعني عليك مواتيا

وكن مغنياً لي يا غنيُّ عن الورى

وللفقر يا مغني أزل بك واقيا

رجوتك يا معطي فجد منك بالعطا

ويا مانع امنعني عن السوء حاميا

ويا ضار من كل المضرات وقِّنى

ويا نافع انفعني وغطِّى المساويا

ويا نور فاكشف عنِّيَ الجهل والعمى

وذكرك يا هادي لنا اجعله شافيا

وهب لفؤادي يا بديعُ بدائعاً

من الفتح يا باقي وحلِّ المعانيا

وكن مرشداً لي يا رشيد إلى المنى

وبالصبر وفِّر يا صبور الدواعيا

وأسألك اللهمَّ يا خالق الورى

ويا آمراً في العالمين وناهيا

ويا باعث الأموات تكتب كل ما

له فعلوا حتى تكون مجازيا

بأسمائك الحسنى العظام التي لنا

نبيك طه عنك قد كان راويا

وما قد تجلت فيه من كل مظهر

سيأتي وما في الحال أو كان ماضيا

وما في حروف الكائنات من الذي

له نورك الفياض لا زال حاويا

أجبني إلى ما قد دعوتك سيدي

ومني تقبل منّةً ذي القوافيا

وكن للذي يدعو بها حافظاً وكن

مجيباً له في كل ما كان ناويا

وصلِّ وسلِّم كل وقت وساعة

صلاةً وتسليماً يفوق الغواليا

وشرِّف وكرِّم خير تشريفٍ اعتلى

وأبلغَ تكريمٍ بطيب تلاقيا

وفضِّلْ وعظِّم خير تفضيلٍ ارتقى

وأكمل تعظيمٍ تتابع ناميا

وزد في الورى فخراً ومجداً وسؤدداً

ورفعة قدرٍ دائماً وتعاليا

وبارك كما تختار أنت وترتضى

مباركة في الهطل تحكي الغواديا

وأعلِ علوّاً دام سراً وجهرةً

وأسعد كذا وامنن وأيِّد مواليا

على أحمد المختار من نسل هاشمٍ

ومن جاء يروي بالهداية صاديا

ومن رحم الله الوجود ببعثه

وكرَّمنا طراً قريباً ونائيا

ورضوان رب الناس عن كل آله

وأصحابه جمعاً خفيّاً وباديا

وتابعهم بالخير في كل مدة

ومن في البرايا قد أجاب المناديا

وأهل الصفا بالله في كل مشربٍ

لدينا ومن خلوا العصور الخواليا

وعمم جميع المسلمين إناثَهم

وذكرانَهم حتى مطيعاً وعاصيا

مدى الدهر ما صال الصباح على المسا

وما كرت الأيام تتلو اللياليا

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس