الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

لا تكن إلا لمولاك أنا

لا تكن إلا لمولاك أنا

وأنا أنت كما أنت أنا

أنت لا أنت أنا لست أنا

ما خرجنا نحن عن محض الفنا

وهو وهو الله لا غير فكن

هو لا أنت تدلَّى ودنا

هو حق وسواه باطل

جاء في القرآن هذا علنا

وبه السنة أيضا وردت

فتمسك بهما تلقَ المنى

باطل أيْ عدم قدَّره

فهو تقدير هناك وهنا

لا تقل شيء سواه أبداً

منه يأتيك سرور وهنا

ما مع الله وجود للسوى

والسوى حيث التجلي وهنا

مكّن الممكن من إمكانه

لا تخالطه بواجب الغنى

وتحققه تجده واحداً

ليس مخلوطاً بمعدوم لنا

إنما المعدوم مخلوق له

لم يزل في العلم أمراً ممكنا

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس