الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

قد هدينا بالخاطر المستقيم

قد هدينا بالخاطر المستقيمِ

لحديث عن الحبيب قديمِ

ووجدنا معارفاً وعلوماً

كان فيها المزاج من تسنيمِ

فشممنا بها روائح غيب

وسكرنا بطيب ذاك الشميم

كرياض زهورها فائحات

لذوي الشم معْ هبوب النسيم

ذات حق أرواحنا أخبرتنا

عن معاني أسمائه في الرقيم

محسنات بأمره يقذف الخل

ق كقذف المدادِ صورةَ ميم

وهو أمر محقق وهو خلقٌ

باطل متقن بصنع الحكيم

ووجود صرف إذا ما تجلى

صبغ الكل بالوجود العظيم

ومراداته هي الكل جاءت

في تراتيبها كعقد نظيم

صبغة لم تكن وبالوهم كانت

ما وجود يكون وصف العديم

حاش لله والبصائر زاغت

قبل زيغ الأبصار في التقديم

والذي يشهد الحقيقة غيباً

بشهود عنها لها مستقيم

لا بشوبٍ من الحلول ولا مع

نى انحلالٍ فيها ولا تجسيم

ويرى الكل فانياً مضمحلاً

فهو عبد فانٍ لحق مقيم

أيها النفس ها هو النور باد

فاكشفي عنه منك ثم استقيمي

ودعي عنك ما سواه فمنه

ما سواه السراب للتوهيم

ثم ناجيه فوق طور التداني

بتدليه إرث موسى الكليم

واعلميه بعلمه لا بعلم

تدعيه يكون بالتعليم

في مقام محمديٍّ شريف

شارع للتحليل والتحريم

فعليه السلام ما راق مَعْنَىً

لِمُعَنَّىً فجاد بالتسليم

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس