الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

أنا في الملاح على اليقين

أنا في الملاح على اليقينِ

ومحبة المحبوب ديني

فتنكبوا يا زائغي

ن عن الصراط المتبين

نار المحبة عندكم

والنور عندي في كميني

وأنا الذي في بحر قد

س الذات أسبحُ كل حين

وعيونكم وقلوبكم

يسبحن في ماء وطين

متمتع أنا في الجما

ل بحضرة الحق المبين

ونفوسكم مفتونة

بزخارف الماء المهين

ماذا دهاكم يا كلا

ب النبح من ليث العرين

حتى كفرتم بالملي

ح ككفر إبليس اللعين

لو لم يكن في الحسن ما

فيه من السر الخزين

ما الله أعمى عنه أع

يُنَكم بأسلوب متين

وأضلكم عن وجهه ال

باقي بمعدوم مهين

ورمى بكم للطمس في

بطن الطبائع كالجنين

أو يستوى الإلهام بالأ

ملاك معْ نُطْقِ القرين

لكمُ الوساوس في الصدو

ر من السطور بلا معين

ولنا علوم الحق بال

تحقيق عن حق اليقين

ومحبة الوجه الملي

ح لدي في حصن حصين

وخواطري رأت الهدى

في حب وضاح الجبين

عيني به في جنة

تزهو بحور منه عين

والقلب يظفر كل وق

ت منه بالعقد الثمين

وجمالُ دِحْيَةَ قد حكا

هُ ظهورُ جبريل الأمين

لا في الحنين له أنا

كلا ولا أنا في الأنين

بل في التواصل واللقا

وموارد الماء المعين

لا قيد لي في مطلق ال

حسن المفرِّح للحزين

أبداً ولا بنواظرٍ

ألهو ولا قلب رهين

ومحبتي نورٌ بلا

نار ولا شيء مشين

وهي التي أنا عابد

ربي بها طول السنين

خلصتها مني ومن

غيري بتشديد ولين

وبها عرفت تجليا

ت الله بالنور المبين

وغدا بها ألقى المنى

وأكون من أهل اليمين

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس