حيي زمان التصابي

أيام وصل الحبيبْ

والمشي بين الروابي

في الروض ذاك الخصيبْ

وكنت أشكوه ما بي

وكان نعم المجيبْ

وكنت ألقى ثوابي

ذاك الجمال المهيبْ

يا سعد قل للحبائبْ

عيدوا ليالي الوصالْ

لا تجعلوا الصب خائب

منكم له البعد طالْ

شدت إليكم نجائب

دوني ومالي مجال

والقلب بالشوق ذائب

وبالبكا والنحيب

جاءت إلينا البشائرْ

بغمز تلك العيونْ

وأفهمتنا الأشائر

من كن لأقصى يكون

والعقل قد كان حائر

فيهم كثير الظنون

ومنه دارت دوائر

على البعيد القريب

هذا الحمى والمنازلْ

بانت لنا من بعيدْ

والركب في الحي نازل

ويومهم يوم عيد

فلا تكن أنت هازل

واصدق تنل ما تريد

يكفيك شر النوازل

ربي ويعطي النصيب

صلَّى إلهي وسلَّمْ

على الشفيع المشفعْ

ومن لنا الخير علَّمْ

وكان للشر يدفع

محمد من تكلم

بكل ما كان أنفع

عبد الغني منه إن لم

يفز بوصل يخيب

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر موشح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس