الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

دارنا هذه هي الأشجار

دارنا هذه هي الأشجارُ

وعليها جسومنا أزهارُ

والنفوس التي إذ زال عنها

قشر جسم تبقى هي الأثمار

فأدر نحو نفسك العقل ربطاً

لك ينحل ما به الكل حاروا

واحفظ القلب واحتفظ باطناً من

كل سوء وكل ما هو عار

واترك الغير لا تفتش عليه

يشغل العقل منك عنك الفشار

جعل الله بعضنا فتنة لل

بعض حيث استِغْنا و حيث افتقار

وعليكم قد قال أنفسَكم يا

صاح فارشد وإن غوت أغيار

وتنبه فحكمُ إنا جعلنا

ما على الأرض زينةً غرار

هذه نفثة النصوح تبدت

قذف الخوف درها والحذار

حثت العيس للحمى فأزيلت

بالتقى عن ظهورها الأوقار

قف على باب حانتي يا نديمي

علّ يرضى دخولَك الخمّار

واستمع صوت قَينتي تتغنّى

حيث جسمي في كفها مزمار

وجميع الوجود ليل لقوم

جهلوا وهو عند قوم نهار

وجنان النعيم عند أناس

وأناس ذا عندهم هو نار

فاعتبر ما أقوله لك وافهم

حسن الفهم منك والإعتبار

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس