الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

ما لقلبي سلوى لمن باللقا من

ما لقلبي سلوى لمن باللقا منّ

وسقاني هواه صافية الدنّ

أو يلقى الهوان قلبي وإن أنّ

لا وحقِّ الجمال ما ذل من أن

ت مليك الجلال في الدهر عزُّهْ

غرس نعماك فاق فضلا ومنّا

وهو بالنصر لم يزل مطمئنا

لا يهاب الردى إذا الليل جنّا

لا ولا يتقي العداة وأنّى

يختشيهم وسوح نصرك حرزُهْ

جذبتنا إليك نفحة رندِ

وحمانا سيفٌ صقيلُ الفرندِ

أَفَأُغْتَالُ والعناية جندي

من يشاني ذويك لا ريب عندي

أن أسيافك الرقاق تحزُّهْ

نحن قوم لنا الجمال تبدّى

هالك كل من علينا تعدّى

حافر البئر فيه ذاك تردّى

لا يغر العدوَّ بُرْدٌ تردّا

هُ وعِطفٌ بين الأنام يهزُّهْ

لا تقل من بغى عليك استداما

سوف يأتي الضيا فيمحو الظلاما

من يراه نجا رأى الأوهاما

فهي كالزرع في المبادي إذا ما

جاء وقت الحصاد أُحكمَ جزُّهْ

إن بيت الهدى عظيم ثناءٍ

كن به واثقاً بغير عناءٍ

وإذا رمت تحتمي بالتجاءٍ

فالزم الباب خاضعا في رجاءٍ

لأناسٍ لهم من السر رمزُهْ

تلك ساداتنا كرام المحلِّ

آل بيت الصدّيق سر التملي

ليتني لو دنيت منه ومن لي

فهمو دائماً بيوت التجلي

وهمو معدن التحلي وكنزُهُ

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس