لا معه نحن ولا معْنا

ونحن لا حرفٌ ولا معنى

بل نحن أمر واحد كلنا

إشارة القوسين أو أدنى

وهو الوجود الحق كنّا به

وهماً على وهمٍ وما كنا

نذوب ذوب الثلج في مائه

إذا تجلى عندنا استغنى

صفاته مرجعها ذاته

إذ لا ثلاثٌ لا ولا مثنى

يا وحدةً مطلقةً ما على

وجودها حكم له يُعنى

بالعدم الصرف أحاطت كما

قالت لنا لما لها قلنا

ونحن لا قول ولا قائل

ولا نرى خوفاً ولا أمنا

وقد وقفنا عند أسمائه

شرعاً فما أغنى وما أقنى

وكلما جزنا به جاءنا

شرك الخفا يدني إلى المغنى

والأصل لا علمٌ به عندنا

كلا ولا جهلٌ به منا

ولا حضور لا ولا غيبة

وقد عدمنا الظهر والبطنا

هذا جنون الحق في عقلنا

يدريه من في الحق قد جنا

يا ابن طريق الحق لا تلحني

من وحد الموجود ما ثنّى

قول المجانين الذي قلته

أنَّى لعقلٍ فهمُه أنَّى

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس