الديوان » العصر العثماني » الأمير الصنعاني »

نعمة إن ذكرتها وجب الكشر

نعمة إن ذكرتها وجب الكش

ر وللّه الشكر في كل حاله

مذ ركبنا على السفينة في البح

ر أرتنا أحواله أهواله

وأقاموا الشراع يستجلبوا الري

ح وأبدى هناك احتياله

فأتتهم ريح تسوق السواعي

مثلما ساق جامل أجماله

ففرحنا بها وملنا كأنا

في رياض غصونها مياله

ثم سارت بأعين اللّه تجري

وترينا من كل بر رماله

ثم ما راعنا سوى قول شخص

لخليل له يسر المقاله

قد طغى الماء من الهراب وأخشى

بعد هذا ألا يطيق احتماله

فأتوا بالدِّلاَ لكي يغرفوه

وهو يزداد كثرة وإساله

فنظرنا فيها وقلنا جميعاً

إن هذا خرق بها لا محاله

وفرقنا وصار كل فريق

نادباً نفسه هناك وماله

ثم صاروا ما بين داع إلى اللّ

ه وداع أشياخه ورجاله

وفتى مبلس وآخر باكٍ

يحسب اليتم قاصداً أطفاله

واستفاقوا يدبرون خلاصاً

من هلاك قد ضمهم في الحباله

وأرادوا يرسونها فإذا البح

ر عميق حبالهم لن تناله

فأيسنا وقال كل لكل

اتركونا يقضى القضا ما بداله

وَصِلُوا إن قطعتم بهلاك

لفظ حرف الندا بلفظ الجلاله

فأُغِثْنَا بالقرب من ساحل البح

ر فحط الرجا هناك رحاله

ثم بتنا في ليلة ننظر الفك

ر بأجفان همة أمَّاله

تارة ننظر الخلاص وأخرى

ننظر الليل ملقياً أذياله

فنعود الرجا قنوطاً وللخو

ف مزيلاً على الدجا سرباله

ورأَينا زوارق الأمن قد وا

فت كخيل في مشيها مختاله

أنقذتنا من كل هول وكرب

بعد أن طنب الهلاك حباله

وغدا الأمن يصفع الخوف إذ ذا

ك ويدمي بالنعل منه قذاله

ومشينا في البر في حر شمس

والظما مرشق إلينا نباله

وأتانا المركوب والما وفك الل

ه عن كل مقفل أقفاله

وإلى جدة رجعنا وفيها

قد رسمنا حروف هذي المقاله

وإليكم يا جيرة في أزال

قد وصفنا ما كان في ذا العجاله

لتزيل الأجشان عن كل خِلٍّ

صار يخفى عنا لفقد سواله

فله الحمد كم قال وكم عا

فا وكم فك عن أسير عقاله

معلومات عن الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني، الكحلاني ثم الصنعاني، أبو إبراهيم، عز الدين المعروف كأسلافه بالأمير. مجتهد من بيت الإمامة في اليمن، يلقب (المؤيد بالله) ابن المتوكل على الله...

المزيد عن الأمير الصنعاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأمير الصنعاني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس