الديوان » العصر العثماني » الأمير الصنعاني »

أجزتك يابن ودي ما تريد

أجزتك يابْنَ وُدِّي ما تريد

بما فيه تفيد وتستفيد

أجزتك إذ طلبت وأنت بحر

يحق لمثلنا فيه الورود

أجزت الأمهات وهن سِتٌّ

إليه كل ذي علم يعود

لأن بناء أحكام البرايا

بها دارت وهن لها عمود

أضاع الخمسة الأحكام من لم

يجب الست وهو بها عميد

فيا للّه كم علم حوته

فليس على معارفها مزيد

ولي فيها سماعات على مَنْ

تَزَيَّنَ من وجودهم الوجود

وغير الست مما قد أجِزْنَا

أجزتُكَ أيها الفخر الفريد

وكل مؤلف لي يا حبيبي

أجزتك فارْوِ منها ما تريد

ولازم سُنّةَ المختار درساً

وتدريساً وإن رغم الحسود

ولا تشغل بغير العلم وقتاً

وهل بسواه يشتغل السعيد

فأهل العلم أملاك البرايا

ولك سواهم لهم جنود

وصِلّني بالدعا في كل حين

خصوصاً إذ منازلنا اللحود

وعذراً في الذي مني تراه

فليس كما تريد ولا أريد

فذا جهد المقل فلا تلمني

وعفواً أيها المولى المفيد

أمِنْ بعد الثمانين اللواتي

قطعت يكون لي عقد فريد

أراها صيرت فكري بليداً

وما هو قبل مقدمها بليد

واسأله الرضا في كل حين

وتوفيقاً إلى التقوى يقود

وينزلنا به جنات عدن

تكون بها الإِقامة والخلود

وصلِّ على النبي والآل طراً

فهم شمس أنار بها الوجود

معلومات عن الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني، الكحلاني ثم الصنعاني، أبو إبراهيم، عز الدين المعروف كأسلافه بالأمير. مجتهد من بيت الإمامة في اليمن، يلقب (المؤيد بالله) ابن المتوكل على الله...

المزيد عن الأمير الصنعاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأمير الصنعاني صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس